العثيمين: نأمل أن يسهل مؤتمر مكة عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.07.2018 13:16
آخر تحديث في 09.07.2018 13:22
العثيمين: نأمل أن يسهل مؤتمر مكة عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان

قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، إن مؤتمر أفغانستان الذي يقام في السعودية، يستهدف المساعدة في تحقيق السلام والمصالحة بالبلاد، معرباً عن أمله أن يسهل المؤتمر تلك العملية.

جاء ذلك في بيان لمنظمة التعاون الإسلامي، كشف تفاصيل المؤتمر الذي تعتزم عقده الثلاثاء ويستمر لمدة يومين، تحت عنوان "المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلام والاستقرار في جمهورية أفغانستان"، وتستضيفه المملكة العربية السعودية في جدة ومكة المكرمة.

ويهدف المؤتمر الذي سيحضره قادة من علماء أفغانستان ونخبة من العلماء المسلمين من أنحاء العالم، إلى "المساعدة في جهود تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان، وإدانة الإرهاب والتطرف".

وأعرب العثيمين عن أمله في أن يسفر المؤتمر عن نتائج تؤدي إلى تسهيل عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان وتوقف جميع أعمال الإرهاب والتطرف العنيف التي تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي. وأكد أن المؤتمر الدولي حول أفغانستان يأتي تنفيذا لرغبة مؤتمر القمة الإسلامي ومجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، بهدف دحض التأويلات الخاطئة لتعاليم الدين الإسلامي من قبل الجماعات الإرهابية، ونزع الشرعية عن أفعالها ودعايتها في ضوء تعاليم الدين الإسلامي الحقة، وإيجاد بيئة مواتية للمصالحة السلمية

وأشار العثيمين إلى أن المؤتمر يزخر بمشاركة 105 من أبرز علماء المسلمين من دول: أفغانستان، السعودية، باكستان، إندونيسيا، مصر، السودان، والمغرب، وغيرها من الدول.

وحسب تفاصيل المؤتمر المعلن عنها، ستكون الكلمات الافتتاحية للمملكة العربية السعودية -مضيفة المؤتمر-، ولأمين عام المنظمة، ولجمهورية أفغانستان، إضافة إلى كلمة لممثل العلماء.

وتنطلق الجلسة العامة الأولى بعنوان "المصالحة في الإسلام: دور العلماء في إحلال السلم والاستقرار في أفغانستان".

ويرأس النقاش في الجلسة الأولى، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبد الرحمن السديس إمام وخطيب المسجد الحرام، كما تشهد الجلسة عرضا يقدمه نائب مدير الجامعة الإسلامية في كابل الشيخ محمد إسماعيل لبيب.

وتعقد الجلسة الثانية بعنوان "موقف الإسلام من الإرهاب والتطرف العنيف"، يديرها مفتي الديار المصرية الشيخ شوقي علام، كما تشهد الجلسة عرضاً يقدمه عضو مجلس العلماء في أفغانستان محمد قاسم حليمي.

وتشهد أفغانستان مواجهات شبه يومية بين عناصر الأمن والجيش الأفغاني من جهة ومقاتلي حركة "طالبان" من جهة أخرى، تسفر عن سقوط ضحايا من الطرفين؛ فضلًا عن عمليات جوية تنفذها الطائرات التابعة للقوات الحكومية.