توني بلير مستشاراً سرياً للسعودية مقابل 12 مليون دولار

وكالات
اسطنبول
نشر في 22.07.2018 20:31
آخر تحديث في 23.07.2018 10:13
توني بلير مستشاراً سرياً للسعودية مقابل 12 مليون دولار

قالت صحيفة بريطانية إن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بات يعمل مستشاراً سرياً للحكومة السعودية مقابل عقد ضخم وصلت قيمته إلى ١٢ مليون دولار.

وكشفت صحيفة The Telegraph البريطانية عن أن توني بلير أصبح مستشاراً سرياً للحكومة السعودية، بموجب صفقة قيمتها 9 ملايين جنيه إسترليني (قرابة ١٢ مليون دولار)، تمت مع «معهد التغيير العالمي» الذي أسسه بلير عام ٢٠١٦، لتصبح هذه الصفقة هي أول صفقة كبرى بين طرفٍ آخر ومعهد بلير.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على معلومات، تفيد بأن المعهد تلقَّى دفعة بـ10 ملايين دولار في يناير/كانون الثاني، مقابل العمل الذي ينفذه عاملو المعهد المقيمون في الشرق الأوسط.

وقُدمت الدفعة من شركة مسجلة في غيرنزي، وملحقة بالمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، وهي مجموعة نشر كبيرة كان يرأسها حتى وقتٍ قريب الأمير بدر بن عبدالله بن محمد الفرحان، وزير الثقافة الحالي للمملكة.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها، قولها، إن مجموع ما قُدم إلى المعهد حتى الآن يتخطَّى 12 مليون دولار، لافتةً إلى أن التمويل غير مذكور على الموقع الإلكتروني للمعهد، مع أنَّه أصدر منشوراً بعدها يثني فيه على السعودية وولي عهدها.

وقال مصدر في المعهد إن "هدف التمويل كان دعم المعهد في المهمة المعلَنة في الشرق الأوسط، حيث يعمل على زيادة الاستقرار والتفاهم، بالإضافة إلى عملنا في شؤون الحوكمة في إفريقيا، والدعوة إلى التعايش الديني".

ولدى الشركة فرق عاملة في العالم كله، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، المجاورة للمملكة السعودية والتي تعاقدت مع بلير منذ سنوات للعمل كمستشار مقابل مبالغ مالية ضخمة.