الأمم المتحدة تصف الاجتماع بين أردوغان وبوتين بأنه "في غاية الأهمية"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 17.09.2018 22:59
آخر تحديث في 18.09.2018 02:33
الأمم المتحدة تصف الاجتماع بين أردوغان وبوتين بأنه في غاية الأهمية

وصفت الأمم المتحدة الاجتماع بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بأنه "في غاية الأهمية".

وأعربت المنظمة الأممية عن"الأمل في الأثر الإيجابي للاجتماع على حياة المدنيين السوريين في إدلب".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الاثنين، استيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالمقر الدائم للمنظمة الدولي في نيويورك.

كما يأتي تعليقا على المحادثات التي جمعت، في وقت سابق اليوم، أردوغان وبوتين، بمدينة سوتشي الروسية.

وردا على أسئلة صحفيين بشأن موقف غوتيريش من إعلان أردوغان أن قوات تركية وروسية سيوكل إليها مهمة مراقبة المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب، أوضح دوغريك أن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة "سينظر بكل عناية، في النتائج التي تم التوصل إليها اجتماع القمة التركية الروسية اليوم".

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقب اللقاء، أعلن أردوغان اتفاق أنقرة وموسكو على إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة والنظام في منطقة خفض التوتر بإدلب شمال غربي سوريا.

وقال الرئيس التركي: "قررنا إقامة منطقة خالية من السلاح بين مناطق المعارضة والنظام".

وأوضح أن تركيا وروسيا ستجريان دوريات بالتنسيق في حدود المنطقة منزوعة السلاح المحددة.

وأردف: "أعتقد أننا تمكنا عبر هذا الاتفاق من منع حدوث أزمة إنسانية كبيرة في إدلب".

وعقب المؤتمر الصحفي للزعيمين، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أنه "لن تكون هناك عملية عسكرية في إدلب"