إيران تقبل مراجعة الاتفاق النووي وترامب وروحاني مستعدان للقاء خلال أسابيع

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 26.08.2019 18:57
آخر تحديث في 27.08.2019 02:20
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في لقاء مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في لقاء مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاثنين إن محادثات مجموعة السبع هيأت "ظروفاً لعقد اجتماع ومن ثم اتفاق" بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والإيراني حسن روحاني حول أزمة النووي الإيراني.

وعبر عن الأمل في تنظيم اللقاء "في الأسابيع المقبلة". لكنه سارع الى التحذير خلال المؤتمر الصحافي الختامي في قمة المجموعة من أنه "لم يتم عمل شيء، والأمور في غاية الهشاشة".

وقال الرئيس الأميركي، من جهته، إنه مستعد للقاء روحاني إذا توافرت "الظروف" المناسبة لذلك. واعتبر أن من الواقعي عقد لقاء مماثل خلال الأسابيع المقبلة.

وأعلن بدوره ماكرون "في مرحلة ما يجب عقد لقاء" بين ترامب وروحاني، و"آمل أن يتحقق هذا اللقاء خلال الأسابيع المقبلة".

ورأى أن "التغيير الحقيقي" الذي حصل بهذا الصدد هو "إبداء الرئيس روحاني انفتاحه" صباح الاثنين على هذا الاحتمال.

وقال ماكرون إنه سيعمل مع الدول التي لا تزال ضمن الاتفاق من أجل تسهيل التقدم. وأضاف أن هناك حديثا عن التفاوض على اتفاق جديد.

وبالنسبة الى ماكرون، يتعلق الأمر "بالنظر الى كيفية بناء اتفاق نووي جديد مع إيران"، في وقت يأمل الأميركيون أن تكون "المدة" التي يشملها الاتفاق "أطول"، وأن تكون "مزيد من المواقع خاضعة للمراقبة".

ولم يشأ ماكرون إعطاء تفاصيل إضافية يمكن أن "تقوّض" المفاوضات.

وقال إن "فرنسا تمارس الدور الذي عليها أن تمارسه مع ألمانيا وبريطانيا" والدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي عام 2015.

ورأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن وجود الإرادة الراسخة لدى إيران لإجراء مباحثات حول الاتفاقية النووية، خطوة تقدم كبيرة.

ورحبت ميركل، في كلمة لها خلال قمة السبع بفرنسا، بمحادثات الدول الأوروبية وخصوصا فرنسا مع إيران، مشيرة أن هذه المحادثات تجري بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وجاءت هذه التصريحات بعد زيارة قصيرة لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأحد، إلى فرنسا التقى خلالها ماكرون ووزير خارجيته جان إيف لودريان، وممثلين عن ألمانيا وبريطانيا، على هامش قمة السبع في مدينة بياريتز الفرنسية.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية أن طائرة ظريف غادرت بيارتيز، بعد أن وصل إليها قبل ساعات، في زيارة لم تعلن مسبقا، بدعوة من نظيره الفرنسي.