الاشتباكات تتواصل بين المعارضة ونظام الأسد بدعم روسي ايراني في جبل تركمان

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 23.11.2015 12:58
آخر تحديث في 23.11.2015 13:08
الاشتباكات تتواصل بين المعارضة ونظام الأسد بدعم روسي ايراني في جبل تركمان

تجددت الاشتباكات بين قوات المعارضة والنظام السوري المدعوم بالطيران الروسي، في جبل تركمان (بايربوجاق)، اليوم الاثنين، وتركزت حول منطقة قزيل داغ (الجبل الأحمر) وقرية غمام في محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا.

وقالت مصادر محلية، أن اشتباكات عنيفة بين المعارضة والنظام، اندلعت صباح اليوم في جبل تركمان، وتركزت على محور قرية غمام وبرج القصب، وقزيل داغ شمالي الجبل، في محاولة للنظام السيطرة عليها لأهميتها الاستراتيجية. كما استهدفت طائرات حربية روسية قرية غمام ومحيطها، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

وتقدمت قوات النظام السوري في الأيام الماضية بمنطقة "باير بوجاق"، أو ما يعرف بـ "جبل تركمان" التي تسيطر على مساحات منها فصائل المعارضة، بعد تكثيف القصف الروسي من البحر والجو، وبدعم بري من إيران وحزب الله، بحسب ناشطين من المنطقة، وهو ما يهدد بسقوط القرى التركمانية، وبدء حالة نزوح جديدة من قبل المدنيين القاطنين في هذه المناطق.

وتتمتع المناطق الواقعة تحت الاشتباكات منذ أربعة أيام، بأهمية استراتيجية، كون جبل قزيل داغ (الجبل الأحمر) قع على بعد 5 كم من الأراضي التركية، كما يعتبر أعلى جبل مشرف في المنطقة، ما يضمن للنظام السوري امكانية قصف المناطق المجاورة على قرب 500 كم من الحدود التركية. وهو ما قد يهدد أمن الحدود السورية التركية، ويقوي موقف النظام في المفاوضات المقبلة، بحسب تقدير مراقبين.

وتشهد مدن تركية عديدة مظاهرات منذ عدة أيام، للتنديد بهجوم النظام السوري على قرى جبل تركمان تحت غطاء جوي وبحري روسي، ودعم بري إيراني، في الوقت الذي تسعى تركيا خلاله الى مناقشة الاعتداءات التي تعرضت لها القرى والمناطق ذات الكثافة التركمانية، في مجلس الأمن.