فاجعة مركب المهاجرين بمصر.. عشرات الضحايا ومئات الناجين والمفقودين

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 22.09.2016 10:14
آخر تحديث في 22.09.2016 10:23
فاجعة مركب المهاجرين بمصر.. عشرات الضحايا ومئات الناجين والمفقودين

ارتفع مساء الأربعاء، غرقى مركب للهجرة غير الشرعية كان يقلّ مئات الأشخاص، شمالي مصر، إلى 42 شخصاً فيما ارتفع أيضاً أعداد الناجين إلى 163 شخصاً من مستقلى المركب، ولا يزال البحث جارياً عن ضحايا مفقودين.

وكان مركب يقل مركب لمئات من المهاجرين غير الشرعيين، غرق صباح الأربعاء في البحر المتوسط، أمام سواحل مدينة رشيد، في محافظة البحيرة، وكان يحمل جنسيات لمهاجرين غير شرعيين من السودان وأريتريا والصومال ومصر، وفق تصريحات لمسؤولين مصريين.

وتحت بيان بعنوان "القوات المسلحة تشارك فى إحباط محاولة هجرة غير شرعية فى البحر المتوسط"، قال المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، في بيان عبر صفحته بموقع فيسبوك إن "عناصر قوات حرس الحدود (تابعة للجيش) بالتعاون مع اﻷجهزة المعنية بمحافظة البحيرة نجحت فى إحباط محاولة هجرة غير شرعية نتج عنها إنقاذ 163 فردًا وإنتشال عدد 42 جثماناً بالمنطقة شمال شرق بوغاز رشيد بمسافة 12 ميل بحرى وذلك على أثر تعرض المركب التى كانت تقلهم للغرق"، دون ذكر أعداد مستقليها حتي الساعة 21:00 ت.غ.

وكان محمد سلطان، محافظ البحيرة التي شهدت واقعة الغرق، أوضح أن "قوات حرس الحدود (تابعة للجيش) قامت بمشاركة مراكب الصيد الخاصة بالأهالى بإنقاذ 154 شخصاً أحياء من الركاب (دون تحديد أعدادهم بشكل إجمالي)".

وأشار سلطان في بيان اطلعت عليه الأناضول، إلى أن المركب "أقلعت من قرية مسترو بمحافظة كفر الشيخ وتدعى مركب الرسول وكانت تحمل على متنها مهاجرين غير شرعيين من جنسيات السودان وأريتريا والصومال ومصر (...) ووقع الحادث صباح اليوم شمال شرق بوغاز رشيد على مسافة 12 كم تقريبا من البوغاز وسواحل كفر الشيخ".

وكان اللواء علاء الدين شوقى، مدير أمن البحيرة، قال في تصريحات صحفية سابقة إن "مركب هجرة غير شرعية انطلق من محافظة كفر الشيخ (دلتا النيل) وعلى متنه أكثر من 300 مهاجر غير شرعي على الأقل إلا أنه غرق بهم قرابة سواحل مدينة رشيد بمحافظة البحيرة".

وقبل حديث شوقي بوقت قليل، تحدثت وكالة الأنباء المصرية الرسمية عن 600 شخص كانوا على متن المركب.

وتعتبر سواحل مصر، أحد المحطات الرئيسية للهجرة غير الشرعية نحو أوروبا، وخلال الشهور الثلاثة الأخيرة، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، في بيانات منفصلة عن أكثر من 9 وقائع توقيف لمهاجرين غير شرعيين كانوا في طريقهم لدول أوروبية ، بعدد تجاوز ألفي شخص.

وشهدت أوروبا تدفق نحو 1.3 مليون مهاجر ولاجئ عام 2015 أغلبهم فروا من الحروب وشظف العيش في الشرق الأوسط وإفريقيا، وأثار تدفق المهاجرين خلافات مريرة داخل الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية مواجهته.