الأمم المتحدة تحذر: أكثر من 1.5 مليون سوري في حلب بدون مياه

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 24.09.2016 16:02
آخر تحديث في 24.09.2016 17:03
الأمم المتحدة تحذر: أكثر من 1.5 مليون سوري في حلب بدون مياه

قالت ممثلة منظمة اليونيسيف في سوريا هناء سينغر، إن أكثر من 1.5 مليون شخص في مدينة حلب شمالي سوريا، باتوا بدون مياه، في ظل تدهور الأوضاع الأمنية.

وأضافت سينغر في بيان صدر عنها في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، أن محطة باب النيرب التي توفّر المياه لنحو 250 ألف شخص في الأجزاء الخاضعة لسيطرة المعارضة شرقي حلب توقفت عن الضخ نتيجة القصف الشديد الذي تعرضت له تلك المناطق منتصف ليلة أول أمس الخميس.

وأوضحت أنه ردًا على ذلك، تم إيقاف محطة ضخ المياه في منطقة سليمان الحلبي شرقي حلب والخاضعة أيضًا لسيطرة فصائل المعارضة عن العمل، ما أسفر عن قطع المياه عن 1.5 مليون شخص يعيشون في الأجزاء الغربية الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وحذرت المسؤولة الأممية في بيانها "أن حرمان الأطفال من المياه يعرضهم لمخاطر كارثية كتفشي الأوبئة المنقولة عن طريق المياه، ويضاعف من المعاناة والخوف الذي يعيشه الأطفال في حلب يوميًا".

وتشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة تسببت بمقتل وإصابة عشرات المدنيين منذ انتهاء الهدنة في 19 أيلول/سبتمبر الجاري(أبرمتها واشنطن وموسكو)، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام.

وتعاني أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة حصاراً برياً من قبل قوات النظام السوري ومليشياته بدعم جوي روسي منذ أكثر من 20 يوماً وسط شح حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية يهدد حياة حوالي 300 ألف مدني موجودين فيها.