نظام الأسد يطالب الأمم المتحدة بإجبار تركيا على سحب قواتها من سوريا

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 10.03.2017 17:58
آخر تحديث في 10.03.2017 19:16

قالت وكالة الأنباء الرسمية التابعة لنظام الأسد، اليوم الجمعة، أن وزارة الخارجية السورية طالبت الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بإلزام تركيا بسحب قواتها "الغازية"، على حد تعبير البيان الصادر عن الوزارة.

وذكرت الوكالة بالأمس أن قوات الجيش التركي قصفت قوات النظام وحلفاءها في شمال البلاد ما تسبب في سقوط قتلى ومصابين، فيما لم تعقب المصادر التركية على الإدعاءات.

هذا ويشار إلى وجود تعاون بين قوات النظام وتنظيم "ب ي د" الإرهابي، جاء مؤخراً على شكل تسليم التنظيم الإرهابي لمناطق في مدينة منبج السورية إلى النظام السوري، في صفقة شهد عليها مسؤولون روس. وتستهدف تركيا اخراج التنظيم الإرهابي من المدينة، وترفض تسليمها إلى نظام الأسد. وتعتبر منبج الهدف الرئيسي للقوات التركية المقاتلة إلى جانب الجيش السوري الحر في معركة درع الفرات، قبل التوجه إلى مدينة الرقة أهم معاقل تنظيم داعش الإرهابي.

ودعمًا لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية، تحت اسم "درع الفرات" تهدف إلى تطهير المناطق المتاخمة للحدود التركية شمالي سوريا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي وإلى منع تنظيم "ب ي د" (الذراع السوري لبي كا كا) من إقامة "ممر إرهابي" في شمال سوريا.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير مدينة جرابلس ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي الواصل ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز. وبذلك لم تبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة داعش. كما استطاعت السيطرة على مدينة الباب من قبضة داعش.

وتستمر العملية لإخراج عناصر "ب ي د" الإرهابي من منبج وتحرير الرقة أهم معاقل تنظيم داعش في سوريا.