اجتماعان لمجلس الأمن ومجموعة العمل الدولية لبحث قصف القاعدة الجوية في سوريا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 07.04.2017 17:24
آخر تحديث في 07.04.2017 19:55
اجتماعان لمجلس الأمن ومجموعة العمل الدولية لبحث قصف القاعدة الجوية في سوريا

يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا اليوم الجمعة عند الساعة 11,30 (15,30 ت غ) للتباحث في الضربة التي نفذتها الولايات المتحدة في وقت مبكر على قاعدة عسكرية للنظام، في وسط سوريا، بعد ثلاثة أيام على شنه "هجوما كيميائيا".

وطلبت روسيا، الحليف الرئيسي للنظام، عقد الاجتماع بعد أن نددت بالضربة الأمريكية التي اعتبرتها "عدوانا على دولة ذات سيادة".

وقالت بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة أن أعضاء المجلس سيعقدون الجمعة اجتماعا مفتوحا وسيستمعون إلى عرض للعمل العسكري الأمريكي. وتتولى الولايات المتحدة خلال نيسان/أبريل الحالي الرئاسة الدورية لمجلس الأمن.

كما أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أن مجموعة العمل الدولية حول سوريا ستجتمع الجمعة بطلب من روسيا. وقال مكتب دي ميستورا في بيان إن "لجنة وقف إطلاق النار في مجموعة العمل الدولية حول سوريا ستعقد اجتماعا عاجلا في وقت لاحق اليوم" سيترأسه المبعوث الخاص، موضحا أن "روسيا الرئيس المشارك للمجموعة طلبت عقد الاجتماع ووافقت عليه الولايات المتحدة الرئيس المشارك" أيضا.

ووجه الجيش الامريكي بأمر من الرئيس دونالد ترامب فجر الجمعة ضربة صاروخية استهدفت قاعدة جوية للنظام السوري، وذلك ردا على "هجوم كيميائي" اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب، بشمال غرب سوريا الثلاثاء.

ونف النظام السوري هجوما كيميائيا، فيما أفادت حليفته روسيا أن الطائرات الحربية السورية قصفت في خان شيخون "مستودعا إرهابيا" يحتوي "مواد سامة". وكان مجلس الأمن فشل خلال جلسة الخميس في الاتفاق على شروط التحقيق حول الهجوم الكيميائي.