مقتل ضابط ومسلحين اثنين في حادثتين بسيناء المصرية

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 30.04.2017 20:35
آخر تحديث في 30.04.2017 23:49

قُتل ضابط ومسلحان اثنان فيما أُصيب شرطي، اليوم الأحد، في حادثتين منفصلتين، بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر، وفق مصدرين.

وقال مصدر أمني مفضلًا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، إن "مسلحين مجهولين (لم يحدد عددهم) قتلوا ضابطا وأصابوا أمين شرطة (رتبة أقل من ضابط) بطلق ناري في الرأس، أثناء استهدافهم حاجزا أمنيا على الطريق الدائري بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء".

ووفق المصدر ذاته، فقد نقل جثمان الضابط القتيل إلى مستشفى العريش العسكري، فيما نقل الشرطي المصاب إلى أحد المستشفيات العسكرية بالقاهرة في حالة صحية حرجة.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث، فيما لم تصدر السلطات المصرية بيانا بشأن الواقعة حتى الساعة 17.00 تغ.

وفي وقت لاحق، للواقعة، قال المتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي، في بيان إن "قوات بالجيش قضت على تكفيريين شديدي الخطورة بشمال سيناء (لم يحدد المكان بدقة)، خلال تبادل لاطلاق النار".

وأوضح أن "القوات استهدفت التكفيريين بعد الاشتباه فيهما خلال دهم وتمشيط البؤر الإرهابية وملاحقة العناصر التكفيرية بشمال سيناء".

وذكر البيان أن "القوات عثرت بحوزتهما على أسلحة آلية وقنبلتين وجهاز لاسلكي وحزام ناسف". وأشار إلى أن "القوات تواصل تنفيذ عملياتها النوعية للقضاء على باقي العناصر التكفيرية بشمال سيناء".

وتشهد مناطق متفرقة في سيناء، هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين، تبنت معظمها جماعة "ولاية سيناء" التي أعلنت مبايعتها لتنظيم "داعش" الإرهابي.

ويطلق الجيش المصري تعبير "عناصر تكفيرية" على المنتمين إلى الجماعات المسلحة الناشطة في سيناء، والتي تتبنى نهجًا دينياً متشدداً، ومن أبرزها تنظيما "أجناد مصر"، و"ولاية سيناء".