وزير الدفاع الإسرائيلي: "هذا الوقت ليس للنباح وإنما للعض"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
وزير الدفاع الإسرائيلي: هذا الوقت ليس للنباح وإنما للعض

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الثلاثاء، بالرد "دون قيود على أي استفزاز"، وذلك في تعقيبه على أحداث السبت الماضي، حيث تم اعتراض طائرة مسيرة إيرانية، وفي المقابل تم إسقاط طائرة حربية إسرائيلية من طراز "أف 16".

وخلال زيارته لمركز "الصناعات الأمنية" في "كريات شمونة"، تطرق ليبرمان إلى حديث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والتي دعا فيها إلى تجنب الخطوات التي قد تؤدي إلى مواجهات جديدة في المنطقة، و قال إنه حاول ألا يتحدث عن ذلك بداعي أن "هذا وقت الأفعال وليس الأقوال"، مضيفا أن "إسرائيل منشغلة بأفعال صارمة ومسؤولة، ودون أي قيود".

وتابع أن "إسرائيل عملت بحزم، وسبق كل خطوة قامت بها عمل كبير، حيث يجب أن يتم كل شيء بشكل دقيق"، وقال "هذا الوقت ليس للنباح وإنما للعض".

كما تطرق ليبرمان إلى واقعة دخول اثنين من جنوده إلى مدينة جنين، يوم أمس، وقال "رأينا نتائج التنسيق الأمني في جنين، ويجب قول كلمة جيدة بحق أجهزة الأمن الفلسطينية وعناصر الشرطة الفلسطينيين".

وأضاف أن "الفلسطينيين يدركون أن التنسيق الأمني هو مصلحة مشتركة". وأشار في هذا السياق إلى أن إعادة سلاح الجندي الإسرائيلي الذي انتزع منه، يوم أمس، يشير إلى "تنسيق أمني عميق على الأرض"، وأنه يأمل أن يستمر هذا التنسيق.

وعن الدعم الأميركي، قال ليبرمان إن الولايات المتحدة تعمل بموجب مصالحها، وبعد العمليات التي حصلت السبت وقفت بشكل معلن إلى جانب إسرائيل ووفرت لها الغطاء، وستبقى الحليف الإستراتيجي الأهم لإسرائيل.

كما تطرق إلى العلاقات بين إسرائيل وروسيا، وقال إن "العلاقة أثبتت نفسها، فهي علاقة مجدية". وأضاف أنه حتى عندما لا يحصل توافق، فإن مجرد وجود حوار مفتوح قد منع احتكاكات لا داعي لها خلال سنوات الحرب في سوريا.