اليوم ظاهرة القمر الفائق... آخر ظهور في 1948 والقادم في 2034

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 14.11.2016 10:02
آخر تحديث في 14.11.2016 23:05
القمر في قرطبة، إسبانيا القمر في قرطبة، إسبانيا

تمتعوا اليوم بمشهد غير اعتيادي السماء لن يتكرر قبل عام 2034.

إذ أعلنت وكالات الدراسات الفلكية أن البدر اليوم سيظهر في سمائنا أكبر من المعتاد، في ظاهرة يطلق عليها اسم "القمر السوبر" أو القمر الفائق، سيبدو فيها القمر أكبر من حجمه الطبيعي بنسبة 14%.

والأمر كله مجرد وهم بصري، فما يحدث حقيقة هو أن القمر اليوم، بحكم اقتراب مداره، سيتلقى ضوءاً أكثر من الشمس من المعتاد، ومن ثم "سيضيء" أكثر.

أما سبب هذه الظاهرة، فهو أن مدار القمر حول الأرض ليس دائرياً بل بيضاويا ومن ثم فإن بُعده عن الأرض يتغير بتغير نقطة دورانه حول الأرض؛ فعندما يكون أقرب ما يمكن إلى الأرض نقول إن القمر في الحضيض، وعندها يكون حجمه الظاهري أكبر من المعدل بقليل، وعندما يكون أبعد ما يمكن عن الأرض نقول إن القمر في الأوج.

هذه الأقمار فائقة الحجم، تعود كل سنة و48 يوماً. لكن هناك أقمار فائقة الحجم أكثر من غيرها، إذ تكون على بعد 356 ألف كيلومتر فقط من الأرض؛ في حين أن أبعد مسافة بين الأرض وقمرها تبلغ 407 آلاف كيلومتر.

آخر مرة حدث فيها "القمر الفائق" كان عام 1948. ولن يتكرر قبل يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2034.

وتقول المصادر أن مشاهدة البدر وقت بزوغه، أو أفوله، سيضاعف الشعور بكبر حجمه إلى الضعف.

من ناحية أخرى وحيث إن القمر سيكون أقرب إلى الأرض من المعتاد فإن ظاهرتي المد والجزر في هذه الفترة تكون أكبر ما يمكن حيث إن القمر هو المسبب الرئيس للمد والجزر.