تركيا وبيلاروسيا توقعان تسع اتفاقيات تعاون في مجالات مختلفة

وكالة الأناضول للأنباء
مينسك
نشر في 11.11.2016 23:43
آخر تحديث في 11.11.2016 23:52
الأناضول الأناضول

وقّعت تركيا وروسيا البيضاء (بيلاروسيا)، اليوم الجمعة، 9 اتفاقيات تعاون في عدد من المجالات المختلفة، على هامش زيارة يجريها حاليًا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للبلاد لإجراء مباحثات رسمية.

وجاء توقيع الاتفاقيات المذكورة، عقب لقاء ثنائي جمع بين أردوغان، ونظيره البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، مساء اليوم، بقصر "الاستقلال" بالعاصمة "مينسك"، تلاه مؤتمر صحفي مشترك عقده الجانبان.

وقال أردوغان، في تصريحاته إن المحادثات التي أجراها مع نظيره البيلاروسي، "شكلت فرصة لتقييم كافة جوانب التعاون الثنائي والقضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلًا عن تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الاقتصادية، والتطورات الدولية الراهنة، وتم تتويجها بتوقيع 9 اتفاقيات".

وأضاف أن البيان المشترك الذي تم توقيعه بين البلدين اليوم "يشكل خريطة مستقبلية للعلاقات بيننا".

وأوضح أردوغان أنهما اتفقا على رفع حجم التبادل التجاري بين بلديهما ليصل إلى مليار دولار، بعد انخفاضه خلال الأعوام الثلاثة الماضية من 520 مليون دولار إلى 400 مليون.

وأشار إلى أهمية البروتوكولات التي وقعها المسؤولون الأتراك مع نظرائهم البيلاروس، اليوم.

وأفاد أن البرتوكولات والاتفاقيات "تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين في مجالات متعلقة بالزراعة، والطاقة النووية، والتعليم، والتجارة البينية، وغيرها من المجالات الحيوية".

وشدد الرئيس التركي على أن البلدين سيتخذان "خطوات مهمة على صعيد التعاون في مجال القطاع المالي والمصرفي".

وذكر أن المسؤولين المعنيين من الطرفين سيعقدون اجتماعًا للجنة الاقتصادية الحكومية المشتركة في النصف الأول من عام 2017.

واختتم تصريحاته بالقول "نأمل أن يشكل نهج رئيس بيلاروسيا المتسامح والمحتضن لهويات مختلفة مثالاً للعالم كله، خصوصًا للأطراف التي تسعى لإعطائنا دروسًا في الديمقراطية والتسامح وحقوق الإنسان لكنها تسعى لتقييد حقوق المسلمين وتتخذ خطوات في هذا الاتجاه في كل مناسبة".

وفي وقت سابق اليوم، استقبل الرئيس البيلاروسي نظيره التركي، بمراسم استقبال رسمية في قصر الاستقلال.

وأدلى أردوغان حينها بتصريحات أشاد فيها بمواقف بيلاروسيا، خلال الأزمة التي شهدتها العلاقات بين أنقرة وموسكو نهاية العام الماضي، على خلفية إسقاط مقاتلات تركية لطائرة حربية روسية اخترقت المجال الجوي التركي آنذاك.