القيادي بحماس عزت الرشق: فوز "العدالة والتنمية" انتصار لفلسطين

وكالة الأناضول للأنباء
غزة
نشر في 01.11.2015 22:33

قال عزت الرشق، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء اليوم الأحد، إن "فوز حزب العدالة والتنمية بزعامة أحمد داوود أوغلو، في الانتخابات التركية، يمثل انتصار لفلسطين والقدس والمسجد الأقصى."

وأضاف الرشق في تصريح صحفي، أن "فوز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات البرلمانية التركية التي أقيمت اليوم الأحد، هو هدية من الشعب التركي العظيم لفلسطين ولكل القضايا العادلة في العالم."

وهنأ عضو المكتب السياسي لـ"حماس" الرئاسة والحكومة والشعب والأحزاب التركية، بإتمام خيارهم الديمقراطي الحضاري بكل نزاهة وشفافية.

وقال: "نبارك لتركيا خيارها الديمقراطي المشرف، ونبارك لها العدالة الراسخة، ونبارك لها التنمية القائمة والموعودة، نبارك لها العدالة والتنمية."

في سياق متصل قال رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح، إن "فوز حزب العدالة والتنمية، في الانتخابات التركية، سيسهم في الدفاع عن قضايا المقهورين و المسجد الأقصى" واصفا فوز الحزب بـ"التاريخي."

وقال الشيخ صلاح "أثلج الشعب التركي، صدر الأمة، بانتخابات تاريخية في نتائجها ورسالتها، التي صفعت كل أدوات التخريب في الأرض، كما أنها جاءت رافدا مهما لبقاء تركيا قوية، قادرة على حمل هموم المنطقة وعلى رأسها المسجد الاقصى.

وأضاف "أقدم باسمي وباسم الحركة الإسلامية، والمرابطين في الأقصى، التهنئة الكبيرة للشعب التركي الرائع، والقيادة التركية الرائدة، ممثله بالرئيس رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء التركي، وحزب العدالة والتنمية بهذا الفوز الكبير."

وأشار إلى أن "تركيا بقيادة العدالة والتنمية، سيكون لها أثر على تركيا الشعب، وعلى المنطقة، وعلى فلسطين، لذلك أمنيتنا أن يعم الخير هذا البلد، والأمن، والاستقرار."
وختم رئيس الحركة الاسلامية بالقول "القدس تحب اسطنبول وأنقرة، والفلسطيني يحب التركي، والمقهورون يفرحون اليوم باستقرار هذا البلد."

وأظهرت النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في تركيا اليوم الأحد، تحقيق حزب "العدالة والتنمية" فوزاً كبيراً.

وبعد فرز 97.76% من الصناديق، وصلت نسبة الأصوات التي حصل عليها حزب "العدالة والتنمية" الذي يترأسه، أحمد داود أوغلو، إلى 49.35%.