أردوغان: الشعب التركي قال كلمته وصوت لصالح الاستقرار

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 04.11.2015 19:37
أردوغان: الشعب التركي قال كلمته وصوت لصالح الاستقرار

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "إن شعبنا في انتخابات الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري ، أعلن أنه لا يريد حكومة إئتلافية، بل الاستقرار في البلاد عبر حكومة قوية يشكلها حزب واحد."

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها، اليوم خلال لقائه مع المخاتير "إن المرحلة المقبلة ستكون (مرحلة الأخوة والوحدة الوطنية) ، مشيرا أن الانتخابات أظهرت أن الشعب التركي، لا يسمح بتمرير أي محاولات سياسية من شأنها أن تبعد البلاد عن الأمن والاستقرار.

واعتبر أن "الانتخابات كانت رسالة للذين اتكأوا على المنظمات الإرهابية، وكافة أشكال الكيانات الموازية"، لافتا أن "كل جهود تلك الجهات في توجيه الرأي العام لمآربهم، فشلت أمام الإرادة الشعبية."

ورأى أن أهم الرسائل التي وجهها الشعب كانت "ضرورة صياغة دستور جديد للبلاد في أقرب فرصة."

وشدد أردوغان على ضرورة مراجعة الأحزاب السياسية التي تحاول إعاقة المطلب الشعبي في صياغة دستور جديد للبلاد لمواقفها، معرباً عن أمله أن تقدم تلك الأحزاب مساهماتها في التحضير لصياغة الدستور.

وبخصوص الحرب على الإرهاب، أوضح الرئيس التركي أن العمليات العسكرية ضد تنظيم "بي كاكا" الإرهابي متواصلة داخل البلاد وخارجها حتى يتخلى التنظيم عن السلاح، ويتوقف جميع عناصره عن نشاطاتهم إما عن طريق تسليم أنفسهم، أو مغادرة البلاد.