داود أوغلو : دخول الأتراك دول الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة اعتباراً من أكتوبر2016

ديلي صباح
أنقرة
نشر في 08.12.2015 12:43
آخر تحديث في 09.12.2015 12:45
وكالة الناضول للأنباء وكالة الناضول للأنباء

قال رئيس الوزراء التركي، احمد داود أوغلو، أن المواطنين الأتراك سيتمكنون من السفر الى دول الاتحاد الأوروبي، دون الحاجة للحصول على تأشيرة دخول (شينغن) اعتباراً من موعد أقصاه، أكتوبر/ تشرين أول 2016.

جاء ذلك خلال كلمة داود أوغلو، اليوم الثلاثاء، أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية.
وأشار داود أوغلو، الى أن الحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي، من أولويات الحكومة التركية، وأن الحكومة عازمة على تسريع وتيرة مفاوضات الانضمام للاتحاد.

الأزمة مع روسيا

وفيما يخص الأزمة مع روسيا قال داود أوغلو، إن تركيا مستعدة للتفاوض والتحاور مع الجانب الروسي، ولكافة أشكال تبادل وجهات النظر معها، إلا أن تركيا لن تسمح أبداً أن يتم فرض أو إملاء أي شروط عليها.

وأضاف داود أوغلو " يجب على روسيا أن تدرك أن وراء الحدود السورية التركية إخوة لنا، ومهمتنا هي حماية حقوقهم إلى جانب حماية حدودنا، فأي إجراء اتخذناه كان من أجل حماية بلدنا، ومساعدة المدنيين في سوريا. وتساءل داود أوغلو ماذا كانت ستفعل روسيا، لو أن تركيا قامت بتنفيذ هجمات جوية في أماكن بأوكرانيا، يقطنها مواطنون تربطهم صلة قرابة بروسيا، بناءاً على طلب من الحكومة الأوكرانية.

وأكد داود أوغلو أن تركيا بلد قوية، ولن تتأثر بسبب إيقاف أي دولة ما لوارداتها منها، وأشرا الى أن تركيا لم تسمح أن يتضرر المصدرين الأتراك من العقوبات التي فرضتها روسيا، وأن الحكومة بدأت في إيجاد بدائل لهم لتصدير منتجاتهم الها بدلاً من روسيا.

كما أشار داود أوغلوالى أن تركيا كانت الدولة الوحيدة التي وقفت الى جوار إيران، أثناء فرض العقوبات والحصار الاقتصادي عليها -الى جانب البرازيل-، إلا أن إيران الآن تهاجم تركيا بسبب موضوع تعلم أن تركيا محقة فيه تماماً، ألا وهو إسقاط تركيا للماتلة الروسية التي اخترقت المجال الجوي التركي، ولم تستجب لتحذيرات المقاتلات التركية.

كما أشار الى أن تركيا، وقفت أيضاً الى جانب روسيا، أثناء فرض العقوبات عليها من قبل أوروبا والولايات المتحدة، بسبب موقفها في أوكرانيا، وقامت بتصدير كل ما تحتاج اليه روسيا من مواد غذائية وخلافه.

العراق

وبخصوص الجنود الأتراك المتواجدون بالموصل في العراق، قال داود أوغلو أن إرسال الجنود الأتراك الى هناك ليس بالأمر الجديد، وأن الجنود الأتراك متواجدون بالموصل في "بعشيقة" منذ اكثر من سنة ونصف وهم يقومون بتدريب قوات البيشمركة، على قتال داعش، وأشار الى أن الدور الأكبر في تحرير "سنجار" لعبته القوات التي تم تدريبها على يد الجنود الأتراك هناك. كما أشار الى زيادة عدد الجنود الأتراك هناك الى 2000. وأكد على أن تركيا ليس لديها أي أطماع في أراضي سوريا أو العراق، وأنها تحترم وحدة أراضي الدولتين.

الشأن الداخلي

وفيما يخص الشأن الداخلي، أشار داود أوغلو في حديثه الى ارتفاع نسبة الانتاج الصناعي في البلاد شهر أكتوبر بنسبة 4.6 % مقابل نفس الفترة من العام السابق، موضحاً أن الاستقرار في البلاد سيساعد في زيادة الانتاج بنسب أكبر. ومؤكداً على أن الحزب الحكومة الجديدة ستواصل العمل بكل طاقتها من أجل تحقيق المزيد من الإصلاحات. وأشار الى أن الحكومة بصدد تقديم حزمة من الإصلاحات التي ستحدث نقلة كبيرة في تركيا، يوم الخميس القادم.

كما انتقد داود أوغلو بعض قادة الأحزاب المعارضة بسبب استخدامهم لغة غير لائقة أثناء نقدهم، مطالباً إياهم باتباع سياسة بنائة ونقد بناء يكون في مصلحة البلاد. وأشار الى أن المعارضة على مدار الـ 14 عاماُ الماضية، كانت مهتمة فقط بعرقلة مسيرة حزب العدالة والتنمية، بدلاً من التفكير في حلول لمشاكل البلاد.