تركيا الثالثة في إنتاج اليخوت الفخمة على مستوى العالم

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 26.07.2016 11:10
آخر تحديث في 26.07.2016 11:11
تركيا الثالثة في إنتاج اليخوت الفخمة على مستوى العالم

قال مدير المنطقة الحرة في ولاية أنطاليا جنوب تركيا، زكي غورساس، إن بلاده احتلت المركز الثالث على مستوى العالم في إنتاج اليخوت الفخمة بعد إيطاليا وأمريكا، مع إنتاج 319 يختاً خلال 16 عاماً، بقيمة 696 مليون دولار.

وفي حوار أجرته الأناضول مع غورساس، أفاد أنه "منذ بدء الإنتاج في المنطقة الحرة في العام 2000، استطاعوا تحقيق التقدم والانتقال للمرتبة الثالثة عالمياً في الإنتاج؛ مع توسع تصنيع اليخوت بقياسات أكبر، وتواجد 54 شركة في المنطقة الحرة، 22 منها تعمل برأس مال خارجي، أغلبه من ألمانيا وهولندا".

وأوضح أنه في "السنوات العشر الأولى، كان الإنتاج يقتصر على اليخوت بطول 30 متراً، ومع مرور السنوات وصل طول اليخوت المنتجة إلى 63 متراً، وحالياً تصل طلبات لتصنيع يخوت بحجم السفن، منها يخوت بطول 70-75 متراً"، على حد تعبيره.

وحول حصة السوق الداخلي التركي من الإنتاج والمواد المستخدمة، كشف أنه "في السنوات الأولى كان الإنتاج بنسبة 15% فقط للسوق المحلي التركي والنسبة الباقية كانت للخارج؛ إلا أن هذه النسبة ارتفعت إلى 40%، فضلاً عن أن المواد المستخدمة في السنوات الأولى كانت تقتصر على كون الخشب فقط من تركيا، لكن كثيراً من مراحل الإنتاج حالياً تعتمد على المواد المحلية، مثل أنظمة المياه والكهرباء وأعمال التعدين، وغيرها من المواد الأخرى".

وبين أن "النصف الأول من العام الحالي قد شهد تسليم 11 يختاً، على أن يكون النصف الثاني أكثر حركة مع وصول عدد اليخوت التي سيتم تسليمها إلى 40؛ إذ ستنزل يخوت من قياسات كبيرة 51-60-63 متراً للبحر لأول مرة؛ وهذا سيزيد من حجم التجارة في المنطقة".

وشدد على أن "الزبائن يفضلون استلام اليخوت ما بين نيسان/أبريل وتشرين الأول/أكتوبر من كل عام، للاستفادة منها أطول وقت ممكن"، وأن "المنطقة الحرة تعمل بانتظام على استقبال الطلبات لأجل إنتاج اليخوت، قد شهدت الفترة السابقة طلبات من وزارة الدفاع الوطني لإنتاج مشاريع يخوت عسكرية، وكذلك من دول أخرى".

وعن الآفاق المستقبلية، أكد مدير المنطقة الحرة أنه "على المنطقة الحرة أن تضطلع بأعمال الصيانة والتصليح لأنها تحتاج لوقت أقصر من التصنيع ومربحة؛ ولتطبيق ذلك فهناك حاجة لزيادة عدد المراسي والأماكن المخصصة، وهناك دراسة لذلك. وفي منطقة البحر المتوسط تشتهر اليونان وإيطاليا في التصليح والمعاينة، لكن مع انخفاض التكلفة والأجور في تركيا تصبح لدينا الأفضلية للنجاح. علماً أننا لسنا أقل من هاتين الدولتين في مقاييس الجودة".

وأضاف أن "هناك حاجة لإنشاء حوض جديد من أجل إنزال اليخوت بمقاييس الكبيرة وأطوال أكبر من 50 متراً، لأن هناك صعوبة في إنزالها إلى البحر، وأنهم تقدموا من أجل ذلك بدراسة لوزارة الاقتصاد، وفي حال قبولها يمكن تصنيع هذه اليخوت الكبيرة وتصليحها والعناية بها".