الخارجية التركية: نذكر المسؤولين اليونان بعمليات الصهر العرقي للأقليات في بلادهم

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 16.08.2016 15:33
آخر تحديث في 17.08.2016 11:19
الخارجية التركية: نذكر المسؤولين اليونان بعمليات الصهر العرقي للأقليات في بلادهم

انتقدت وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء، التصريحات التي أطلقها الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس، أمس، بخصوص ادعاءات حدوث "مذابح بحق اليونانيين البونتيك"، شمالي الأناضول، أوائل القرن العشرين.

ووصف البيان تصريحات الرئيس اليوناني بأنها "تصريحات ديماغوجية بعيدة عن حسن النية، ومسؤوليات رجل الدولة".

وكان الرئيس اليوناني قال في تصريحات أمس إن "الشعب اليوناني سيستمر في نضاله إلى أن يتم الاعتراف بحدوث إبادة بحق البونتيك، وتقوم تركيا، وريثة الجناة، بتقديم اعتذار صادق". على حد تعبيره.

وأضاف بيان الخارجية التركية: "نرغب في تذكير من يحاولون إثارة الادعاءات التي لا تستند إلى أساس تاريخي أو قانوني بخصوص البونتيك، والمسؤولين اليونانيين الذين لا يجدون غضاضة في خلط تلك الادعاءات بالسياسة، بعمليات الصهر العرقي لجميع الأقليات، والممارسات غير الإنسانية التي شهدتها دولتهم منذ نشأتها".

وتابع البيان أن "التصريحات التي تطلقها عناصر متعصبة في اليونان وتؤجج الكراهية القائمة على الدين والعرق ضد الشعب التركي، تتعارض مع روح علاقات الصداقة والجوار، ولا تساعد في تطوير التعاون بين البلدين".

يذكر أن البرلمان اليوناني اتخذ عام 1994، قراراً باعتبار يوم 19 مايو/ آيار، يوماً لإحياء ذكرى "الإبادة بحق يونان البونتيك" التي تزعم أثينا وقوعها بين عامي 1914 و1923 في منطقة البحر الأسود شمالي الأناضول.