رئيس جمهورية قبرص التركية: إيجاد حل للمسألة القبرصية مكسب للجميع

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 06.11.2016 15:29
آخر تحديث في 06.11.2016 19:09
رئيس جمهورية قبرص التركية: إيجاد حل للمسألة القبرصية مكسب للجميع

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى آقينجي، إن إيجاد صيغة لحل المسألة القبرصية "مكسب للجميع".

وأضاف آقينجي للأناضول قبيل يوم من القمة التي ستجمعه مع نظيره الرومي نيكوس أناستاسياديس في مدينة مونت بيليرين السويسرية: "إن لم نتوصل إلى حل للمسألة القبرصية فالوضع الراهن للجزيرة لا يمكن له أن يدوم 50 سنة مقبلة".

وأشار آقينجي إلى أن إيجاد صيغة لحل المسألة القبرصية في القمة "سيكون بمثابة مكسب للجميع".

ولفت إلى أن القمة ستستمر 5 أيام، وستتناول المرحلة الأولى منها 4 قضايا هي الإدارة وتقاسم السلطة، والعلاقة مع الاتحاد الأوروبي، والملكية والاقتصاد.

أما المرحلة الثانية فستبحث مسألة تسوية الأراضي.

وفي هذا الصدد، أوضح آقينجي أنه "في حالة إحراز تقدم في هذه المسألة، سيتم الانتقال إلى المرحلة الثالثة التي سيتم خلالها بحث مسألة الأراضي بشكل مفصل بواسطة الخرائط".

وطالب رئيس جمهورية قبرص التركية بريطانيا وتركيا واليونان بتحديد موعد المؤتمر الخماسي.

وأشار إلى أنه في حال عدم تحديد موعد القمة الخماسية، فلن يتم بحث مسألة الأراضي بشكل مفصل بواسطة الخرائط.

ومن المنتظر أن يعقد مؤتمر خماسي، يضم إلى جانب الأمم المتحدة وزعيمي الجزيرة المقسمة، كلا من بريطانيا وتركيا واليونان الدول الضامنة للحل في الجزيرة، من أجل إزالة كافة نقاط الغموض حول قضية الضمانات.

تجدر الإشارة إلى أن قبرص الرومية غير متحمسة لعقد مؤتمر تحضره الدول الضامنة للحل، بينما ترفض جمهورية شمال قبرص التركية الحديث عن الضمانات في أي مؤتمر لا توجد فيه تركيا.

وتعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ عام 1974، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة المقسمة.