عالم الآثار الذي رافق ميسي بالأهرام ينفي وصفه بـ"الأحمق"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 08.03.2017 21:29
آخر تحديث في 08.03.2017 21:36
عالم الآثار الذي رافق ميسي بالأهرام ينفي وصفه بـالأحمق

نفى عالم الآثار المصري زاهي حواس، وصف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بـ"الأحمق"، وذلك بعد أن اصطحبه في جولة لزيارة الأهرامات خلال رحلة نجم برشلونة الترويجية الأخيرة إلى مصر.

وفي وقت سابق، قالت مصادر متعددة إن حواس وصف ميسي بـ"الأحمق"، في تصريح أدلى به خلال مكالمةٍ هاتفية مع قناة فضائية مصرية خاصة، يوم الأحد الماضي، الموافق 5 مارس/آذار الجاري.

لكن حواس نفى عن نفسه هذه الادعاءات، وألقى باللوم على المترجم المكلف بهذه المهمة.

وقال حواس في بيانٍ مكتوب تعقيباً على هذه الواقعة: "أود أن أقول إنَّني لم أقل على ميسي إنَّه "أحمق" على الإطلاق".

وأضاف: "أعتقد أنَّ المشكلة كانت بسبب أن المترجم لم يذكر قصص وأسرار الأهرامات الغامضة التي كنت أقولها لميسي".

وذكرت صحيفة "إل موندو" الإسبانية، التي تملك مراسلاً حائزاً عددا من الجوائز في مصر، أنَّ حواس الذي يتسم بالاحترام قال للقناة الفضائية: "أنا آسف لقول ذلك، ولكنَّه أحمق".

وقال حواس في مقابلةٍ حصرية مع الصحيفة الإسبانية، متذكراً الواقعة التي حدثت منذ أسبوعين عندما اصطحب مهاجم نادي برشلونة الإسباني في جولةٍ بمنطقة أهرامات الجيزة: "قلت ذلك لأنَّني عندما كنت أتحدث إليه كان وجهه مثل الحجر".

وأضاف حواس: "قضيتُ نصف ساعة معه في الأهرامات. اعتقد أنَّه كان من المهم أن أتحدث معه لأنَّه يملك الملايين من المتابعين في جميع أنحاء العالم، إنَّه أمرٌ جيد لمصر وللسياحة. ولكنِّي أعتقد أنَّه لم يكن مهتماً على الإطلاق، لم أر أي اهتمام على وجهه بشأن ما كنت أقوله له".

وتابع قائلاً: "حتى عندما تحدثتُ معه عن الغرف السرية داخل الهرم الأكبر، والملوك الذين أمروا ببناء الأهرامات، أو فترة حكم توت عنخ آمون. لم أر أي رد فعل على وجهه. كان شديد الأدب، ولكن ربما هو مهتم فقط بكرة القدم".