واشنطن تشتكي من تعرض دبلوماسيين غربيين إلى مضايقات في روسيا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 28.06.2016 15:51
واشنطن تشتكي من تعرض دبلوماسيين غربيين إلى مضايقات في روسيا

أفاد دبلوماسيون أمريكيون وغربيون في روسيا بزيادة تعرضهم لمضايقات من جانب أجهزة الاستخبارات الروسية، ما دفع وزير الخارجية جون كيري لرفع شكوى إلى موسكو، بحسب وزارة الخارجية الأمريكية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إليزابيث ترودو إن هذه المضايقات أثارت القلق وجعلت كيري ينقل هذه المسألة شخصياً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مارس/ آذار الماضي وكذلك لوزير الخارجية سيرغي لافروف.

وأضافت ترودو أن المضايقات بدأت تتزايد في عام 2014، بالتزامن تقريباً مع فرض عقوبات غربية على روسيا بسبب أزمة أوكرانيا.

وقالت: "ازدادت خلال العامين الماضيين المضايقات ومراقبة أفراد بعثتنا الدبلوماسية في موسكو من قبل أفراد الأمن وشرطة المرور بشكل كبير. كما ذكرت سفارات غربية أخرى الأمر نفسه. نحن نأخذ على محمل الجد سلامة الدبلوماسيين في الخارج وأفراد عائلاتهم المرافقين لهم. لقد أثرنا هذه المشكلة وسنواصل رفعها إلى أعلى مستوى، وسنتتبع الحوادث التي تتعارض مع الحماية التي يكفلها القانون الدولي وسنرد بشكل مناسب وفقاً للقانون الأمريكي والدولي".

وأشارت أن إدارة الرئيس باراك أوباما سحبت أوراق اعتماد خمسة قناصل فخريين روس من أصل ستة في الولايات المتحدة في يونيو/ كانون ثاني الماضي بسبب تلك المضايقات.

وفي ذلك الوقت، قالت وزارة الخارجية إن هذه الخطوة جاءت رداً على "استمرار التدخل الروسي في عملياتنا الدبلوماسية والقنصلية في روسيا، وعلى سبيل المثال لا الحصر التحرش على نطاق واسع بموظفينا."

وأدت هذه الخطوة لاحتجاجات وشكاوى من جانب موسكو التي اتهمت بدورها واشنطن بمضايقة دبلوماسيين روس في الولايات المتحدة.

لكن الولايات المتحدة نفت قيامها بسلوك مماثل وقالت إن ادعاءات روسيا بالتحرش لا أساس لها.

وقالت إنها لن تناقش حوادث معينة من التحرش الروسي المزعوم، لكن صحيفة واشنطن بوست نشرت في وقت سابق الإثنين اقتحام منازل بعض موظفي السفارة، وإعادة ترتيب الأثاث. وفي حالة واحدة، أسفر ذلك عن مقتل حيوان أليف تمتلكه إحدى أسر الموظفين.n>