وفد برلماني تركي يبحث في واشنطن تسليم غولن

وكالة الأناضول للأنباء
واشنطن
نشر في 07.09.2016 09:57
آخر تحديث في 07.09.2016 10:16
وفد برلماني تركي يبحث في واشنطن تسليم غولن

يزور وفد برلماني تركي العاصمة الأمريكية واشنطن، للقاء عدد من اعضاء الكونغرس الأمريكي وممثلي منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المحلية، من أجل بحث عدد من قضايا الشأن التركي والإقليمي بينها تسليم فتح الله غولن زعيم تنظيم الكيان الموازي والمتهم بقيادة انقلاب عسكري في تركيا ضد الحكومة الشرعية للبلاد.


وقالت النائب عن حزب العدالة والتنمية، روضة قاوقجي قان للأناضول، الثلاثاء، إن "محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز وما تلاها، بالإضافة إلى تسليم غولن والتطورات في سوريا ستكون من بين المحاور التي سنبحثها (مع الجانب الأمريكي)".
وأشارت قان إلى أن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية للشؤون الخارجية، مهدي أكر، سيقود الوفد في زيارة تستغرق 4 أيام، يقومون خلالها بلقاء عدد من أعضاء الكونغرس والمجتمع المدني، وممثلي وسائل الإعلام الأمريكية.

وأشارت إلى أن الوفد سيبحث مع نظرائه الأمريكيين، الإجراءات القانونية لتسليم فتح الله غولن. وكانت أنقرة قد طلبت ذلك مراراً من واشنطن.


من جهته تحدث رئيس مجموعة الصداقة التركية الأمريكية البرلمانية علي صاري كايا عن مهمة الوفد قائلاً: "ما نتوقعه منهم (الأمريكيين) هو أن يقفوا إلى جانب تركيا في قضيتها العادلة جداً، أن يقفوا إلى جانب الديمقراطية التركية، وأن يسلموا زعيم هذه المجموعة الإرهابية، والتي حاولت أن تؤذي الديمقراطية والأمة التركية، إلى العدالة التركية".


صاري كايا أكد للاناضول أن أحد المواضيع التي سيتم بحثها مع المسؤولين الأمريكيين هو التعامل مع المخاوف التركية المتعلقة بتنظيم "بي كاكا" الإرهابي، وذراعه السوري "ي ب د"، حيث قال: "سنؤكد على أن ب ي د و ي ب ك لايختلفان عن بي كاكا".
وتابع: "سنخبرهم عن جهودنا المبذولة من أجل سوريا موحدة وديمقراطية".


وبرغم تصنيف الولايات المتحدة وتركيا لتنظيم "بي كا كا" في قائمة الإرهاب، إلا أن الولايات المتحدة تواصل التعامل مع ذراع التنظيم في سوريا "ب ي د" وجناحه العسكري "ي ب ك" في مكافحة تنظيم "داعش" داخل سوريا.