تقرير تلفزيوني أمريكي يسلط الضوء على فساد مدارس "غولن" في الولايات المتحدة

وكالة الأناضول للأنباء
واشنطن
نشر في 30.03.2017 12:59
آخر تحديث في 30.03.2017 13:51
تقرير تلفزيوني أمريكي يسلط الضوء على فساد مدارس غولن في الولايات المتحدة

قامت محطة "سي بي اس نيوز" الأمريكية، بإعداد تقرير خاص عن المدارس التابعة لمنظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، في الولايات المتحدة، وسلطت الضوء على تهم الفساد المالي التي تواجهها.

واستعرض التقرير كيفية صرف المنظمة الدعم المالي الذي تأخذه من خلال مدارسها الخاصة المتعاقدة مع الدولة، حيث تحصل على تمويل من المال العام.

وأشار إلى أن مكتب التحقيقات الاتحادي "اف بي آي" يحقق في استخدام المنظمة أموالا كسبتها عبر المدارس بالولايات المتحدة، لتمويل أنشطتها في تركيا.

وحمل التقرير عنوان "هل تمول بعض المداس المتعاقدة، حركة الواعظ التركي (غولن) المثير للجدل".

كما أورد التقرير تصريحات لمسؤول في الخارجية الأمريكية، قال فيها: "المدارس المرتبطة بغولن، تخفي أموالا لغسل أموال"، وإن "هناك جريمة منظمة".

أما السفير الأمريكي السابق لدى أنقرة، جيمس جيفري، فأشار إلى أن أتباع منظمة "غولن" يشكلون تهديدا لعلاقات البلدين ومن ثم للاستقرار في الشرق الأوسط، حسب التقرير نفسه.

وقال معلمان سابقان في مدارس "غولن" إن المنظمة تلزم المدرسين الأتراك الذين يعملون في مدارسها بإعادة جزء من رواتبهم شهريا.

ومن اللافت للانتباه عرض التقرير عشية زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون المرتقبة إلى تركيا، اليوم الخميس.

هذا وتطالب تركيا الولايات المتحدة بتسليم فتح الله غولن من أجل مثوله أمام العدالة.

وتدير منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، المسؤولة عن محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/يوليو الماضي، نحو 140 مدرسة بنظام التعاقد في الولايات المتحدة الأمريكية، لتكون بذلك من أكبر المنظمات التي تدير شبكات مدارس فيها.

وهذا العدد الكبير من المدارس التي بحوزة المنظمة الإرهابية وزعيمها فتح الله غولن، الذي يقطن في ولاية بنسلفانيا منذ عام 1999، يعني أنها تدير نحو 500 مليون دولار من عائدات الدولة المخصصة لهذه المدارس سنويا.