واشنطن: مقتل اثنين من كبار قادة داعش في غارة على الموصل

اسطنبول
نشر في 02.07.2016 13:17
آخر تحديث في 02.07.2016 13:23
واشنطن: مقتل اثنين من كبار قادة داعش في غارة على الموصل

أعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، الجمعة، مقتل اثنين من قيادات تنظيم داعش الإرهابي إثر غارة جوية نفذتها طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، السبت الماضي، قرب مدينة الموصل، شمالي العراق.

وقالت القيادة في بيان لها: "نفذت قوات التحالف الدولي غارة جوية ضد اثنين من كبار قادة داعش العسكريين يوم 25 يونيو/حزيران قرب مدينة الموصل؛ ما أدى لمقتلهما".

أوضح البيان أن "الغارة استهدفت باسم محمد أحمد سلطان البجاري، وهو نائب وزير الحرب لدى داعش، وحاتم طالب الحمداني القائد العسكري لداعش في مدينة الموصل".

وقال المتحدث الإعلامي باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك إن البجاري كان عضواً سابقاً في تنظيم القاعدة والتحق بتنظيم داعش، وكان مشرفاً على الهجوم للسيطرة على الموصل في حزيران/يونيو عام 2014.

وأضاف أن البجاري "قاد أيضاً كتيبة جيش دابق المعروفة باستخدامها للسيارات المفخخة بقنابل محلية الصنع وانتحاريين وغاز الخردل، في هجماتها".

أما الحمدوني، فكان قائداً عسكرياً في الموصل وقائداً للشرطة العسكرية في المنطقة، بحسب كوك.

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً يتكون من عشرات الدول لمحاربة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا.

وفور إعلان النصر على داعش في الفلوجة، كبرى مدن محافظة الأنبار، غربي العراق، قبل أيام، فتحت القوات العراقية جبهة جديدة مع التنظيم لاستعادة مناطق واقعة شمالي محافظة صلاح الدين، التي تشكل الحدود الجنوبية لمحافظة نينوى (شمال).

وتحاول القوات العراقية استعادة تلك المناطق لفتح الطريق أمام شن هجوم واسع من الجنوب والشرق والشمال على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، والواقعة على بعد 400 كلم شمال بغداد.

وتقول الحكومة العراقية إنها ستحسم المعركة الكبيرة مع داعش في الموصل قبل حلول نهاية العام الجاري. وتتلقى القوات العراقية دعماً جوياً من دول التحالف الدولي.

ووفق التقديرات الحكومية، فإن تنظيم داعش يسيطر حالياً على عشرة في المئة من مساحة العراق بعد أن سيطر على ما يصل إلى نحو 40 في المئة خلال هجوم كاسح صيف عام 2014.