أهالي القدس يتظاهرون ابتهاجاً بفشل الانقلاب العسكري في تركيا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 18.07.2016 13:06
آخر تحديث في 18.07.2016 13:26
فنانة فلسطينية ترسم لوحة بصورة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فنانة فلسطينية ترسم لوحة بصورة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

تظاهر عشرات الفلسطينيين، قبالة القنصلية التركية العامة، في مدينة القدس الشرقية، دعماً للحكومة التركية، ورفضا لمحاولة الانقلاب الفاشلة.

ورفع الفلسطينيون الأعلام التركية، ورددوا هتافات من بينها: "الله أكبر"، و"عاشت تركيا حرة"، و"عاش الرئيس أردوغان".
وقال الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا (غير حكومية) وخطيب المسجد الأقصى، في الوقفة: "أهالي القدس جاؤوا من أجل تأييد تركيا على مواقفها الثابتة، ولتوجيه التحية للشعب التركي العظيم الذي أحبط المحاولة الفاشلة".

وأضاف: "الشعب التركي العظيم دافع عن بلده وأثبت للعالم بأن الشعوب تستطيع أن تقهر الجيوش المتآمرة".

وأضاف: "نطالب جميع شعوب العالم أن تقف وقفة واحدة أمام التآمر وأمام الظلم، لأن الشعوب هي التي تعطي كلمتها الحقيقية والمعبرة، هذه الشعوب التي كرهت وطردت الانقلابات العسكرية".

وكانت الهيئة الإسلامية العليا، قد دعت لهذه الوقفة التي شارك فيه علماء دين، وممثلي مؤسسات ورجال أعمال.
وبحسب الشيخ صبري، فإن أهالي القدس سينظمون وقفتين أُخرييْن تضامنا مع تركيا، الأولى مساء غد الثلاثاء، في منطقة باب العامود في القدس، والثانية يوم الجمعة القادم في ساحات المسجد الأقصى.

وقالت الهيئة الإسلامية العليا في بيان تلاه عضو الهيئة الشيخ ناجح بكيرات: "تحية لشعب تركيا الوفي الأصيل، وتحية لقيادته المخلصة برئاسة رجب طيب أردوغان التي قادت البلاد إلى شط الأمان ونهضت بالشعب اقتصادياً واجتماعياً وثقافيا".

وأضافت الهيئة: "من هنا، من رحاب المسجد الأقصى المبارك، فإن شعب فلسطين بعامة وأهالي مدينة القدس بخاصة، يثمنون المواقف الثابتة للشعب الترك، ولقيادته الحكيمة، ويرفعون التهنئة القلبية الخالصة لهم على نجاحهم في الدفاع عن بلادهم، وفي إحباط المحاولة العسكرية الفاشلة".

من جانبه، شكر مصطفى سارنيج، القنصل التركي العام في فلسطين، الفلسطينيين على وقفتهم التضامنية.

وقال: "أشكر إخواني المقدسيين وأقدم شكري لهم، فقبل يومين كانت هناك وقفة من قبل إخواننا في البلدة القديمة في القدس، واليوم أتت المؤسسات المقدسية إلى سفارتنا، وقدموا دعمهم ونحن لهم شاكرين".

وأضاف القنصل التركي: "في هذه الأيام تلقينا دعماً قوياً من إخواننا الفلسطينيين تجاه الدولة التركية، بالإجمال فإن المؤسسات السياسية والاجتماعية ورجال الأعمال وكل المؤسسات الإعلامية في فلسطين دعموا الشعب التركي ونحن شاكرين لهم".

وتابع موجهاً كلامه للفلسطينيين :"مصيرنا واحد إلى الأبد، ومن رحاب المسجد الأقصى أقول إن الأيام القادمة ستكون أجمل إن شاء الله".