مصر تُلمح لإمكانية قبول طلب لجوء "غولن" حال تقديمه

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 28.07.2016 09:14
آخر تحديث في 28.07.2016 09:17
مصر تُلمح لإمكانية قبول طلب لجوء غولن حال تقديمه

نفي رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، وجود معلومات مؤكدة لدية بشأن تقديم "فتح الله غولن"، زعيم منظمة "الكيان الموازي" الإرهابية، طلب لجوء إلى مصر، لكنه قال إن القاهرة ستدرس هذا الطلب حال تقدم به الأخير.

وردًا على سؤال وجهه من أحد الصحفيين خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر رئاسة الوزراء المصرية، الأربعاء، بشأن تقديم غولن الذي تقف منظمته وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، طلب لجوء لمصر، قال إسماعيل: "ليس هناك معلومات مؤكدة عن هذا الأمر، وإذا تقدم بهذا الطلب ستتم دراسته أولًا"، وفق ما أوردته وكالة الأنباء المصرية الرسمية "أ ش أ".

ولم يقدم الوزير المصري توضيحات أخرى.

وفي وقت سابق، طالب نائب بالبرلمان المصري حكومة إسماعيل بمنح اللجوء السياسي لغولن؛ ردًا على ما أسماه استضافة تركيا لمعارضين مصريين.

والثلاثاء الماضي، قال وزير العدل التركي، بكير بوزداج، إن بلاده تلقت معلومات استخباراتية حول نية غولن "الفرار من الولايات المتحدة إلى بلد آخر".

وأضاف بوزداج، في مقابلة تليفزيونية مع إحدى القنوات التركية الخاصة: "نتوقّع أن يكون غولن قد خطط للهرب لإحدى الدول التي لا تربطها اتفاقية لإعادة المطلوبين مع تركيا"، ذاكراً من هذه الدول: مصر والمكسيك وكندا وأستراليا، وجنوب أفريقيا.

وأفاد الوزير بأنّ امتناع الولايات المتحدة عن تسليم غولن إلى تركيا من شأنه إلحاق الضرر بالعلاقات الثنائية القائمة بين البلدين.