حلب.. المعارضة تسيطر على مواقع استراتيجية وتقترب من حصار مناطق النظام

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 06.08.2016 12:30
آخر تحديث في 08.08.2016 09:10
حلب.. المعارضة تسيطر على مواقع استراتيجية وتقترب من حصار مناطق النظام

سيطرت فصائل المعارضة السورية المسلحة، السبت، وسط معارك عنيفة على مواقع إستراتيجية جنوب مدينة حلب السورية تخولها في حال التثبيت فيها من قطع آخر طرق الإمداد إلى أحياء المدينة الغربية والواقعة تحت سيطرة قوات النظام ناريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقلت وكالة فرانس برس: "سيطرت فصائل مقاتلة وجهادية ضمن تحالف جيش الفتح على كلية التسليح والجزء الأكبر من كلية المدفعية في جنوب غرب مدينة حلب"، مشيرة إلى أن المعارك مستمرة في الأجزاء القليلة المتبقية من الكلية المدفعية والكلية الفنية الجوية.

وانه "في حال ثبتت الفصائل مواقعها ستتمكن من قطع آخر طرق الإمداد إلى أحياء حلب الغربية ناريا وبالتالي محاصرتها".

وشنت الفصائل ضمن تحالف "جيش الفتح" وعلى رأسه حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها مع تنظيم القاعدة)، هجوما واسعا الجمعة ضد مواقع قوات النظام في منطقة الكليات العسكرية.

وكان الجيش السوري شن هجوماً مضاداً واسعاً ضدها مساء الخميس أبطأ من تقدمها، إلا أنها سارعت إلى إطلاق هجوم عنيف جديد صباح السبت.

وقال مصدر إن "قوات النظام السوري حاليا في موقع صعب جدا برغم الغارات الجوية الروسية التي تدعمها".

ويسعى مقاتلو الفصائل إلى السيطرة على حي الراموسة المحاذي لمنطقة الكليات العسكرية، ما سيمكنهم من فتح طريق إمداد نحو الأحياء التي يسيطرون عليها في شرق وجنوب شرق حلب من جهة، وقطع طريق إمداد رئيسي لقوات النظام والمدنيين في الأحياء الغربية من حلب.

وتشهد مدينة حلب، ثاني كبرى مدن سوريا وعاصمتها الاقتصادية سابقا منذ صيف العام 2012 معارك مستمرة وتبادلا للقصف بين الفصائل المقاتلة في الأحياء الشرقية وقوات النظام التي تسيطر على الأحياء الغربية. وباتت الأحياء الشرقية محاصرة بالكامل منذ 17 تموز/يوليو.

وقال مصدر إن "التقدم الذي أحرزته الفصائل السبت هو الأهم منذ حصار قوات النظام للأحياء الشرقية".