أول زيارة سعودية رسمية للقاهرة منذ أزمتي "سوريا" و"مزحة الثلاجة"

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 03.11.2016 14:00
آخر تحديث في 03.11.2016 23:58
أول زيارة سعودية رسمية للقاهرة منذ أزمتي سوريا ومزحة الثلاجة

وصل رئيس مجلس الشورى السعودي، عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، اليوم الخميس، إلى القاهرة، في أول زيارة رسمية من جانب مسؤول سعودي بارز يزور مصر عقب الأزمة الأخيرة مع المملكة بخصوص الموقف من سوريا والمزحة التي ألقاها مدني حول "ثلاجة السيسي".

وقال مصدر في مطار القاهرة، طلب عدم نشر اسمه لكونه غير مخول له بالحديث لوسائل الإعلام، إن "رئيس مجلس الشورى السعودي وصل مطار القاهرة، صباح اليوم، قادماً بطائرة خاصة على رأس وفد في زيارة غير محددة المدة". وحتى الساعة 9:30 ت.غ، لم تعلن القاهرة ولا الرياض هذه الزيارة ولا أسبابها.

الاثنين الماضي، ذكرت تقارير محلية مصرية نقلاً عن صحيفة اللواء اللبنانية أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، توجه إلى القاهرة على متن طائرة خاصة عقب انتهاء زيارته إلى لبنان، بعد لقائه عدداً من المسؤولين اللبنانيين إلا أنه لم يتم الإفصاح عنها حتى اليوم.

ونشبت أزمة بين مصر والسعودية عقب تصويت القاهرة في مجلس الأمن منتصف أكتوبر/تشرين الأول المنصرم إلى جانب مشروع قرار روسي، لم يتم تمريره متعلق بمدينة حلب السورية، كانت تعارضه دول الخليج والسعودية بشدة.

وإثر ذلك طفت على السطح أزمة أخرى على خلفية ممازحة الوزير السعودي السابق، إياد مدني (رئيس منظمة التعاون الإسلامي السابق) للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، عبر التلميح بعبارة استخدمها الرئيس المصري.

ولم يشفع اعتذار مدني في تهدئة الأوضاع بينه وبين القاهرة، حتي استقال مؤخراً من المنظمة لأسباب صحية، كما أعلنت الأمانة العامة للمنظمة، في ظل تمسك مصر بتقديم استقالته، وهو الموقف الذي رحبت به وزارة الخارجية المصرية وبالمرشح السعودي الجديد الذي رشحته المملكة لتولي رئاسة أمانة التعاون الإسلامي.

وتشهد العلاقات المصرية السعودية تقاربا واضحا منذ إطاحة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر، في 3 يوليو/ تموز 2011، غير أنها شهدت توترات في فترات بين إعلاميي البلدين، وسط موقف رسمي يثني على دور المملكة والقيادة المصرية.