الجيش الحر على بعد كيلومترين من مركز مدينة الباب الإستراتيجية شمالي سوريا

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 13.11.2016 12:35
آخر تحديث في 13.11.2016 19:16
الجيش الحر على بعد كيلومترين من مركز مدينة الباب الإستراتيجية شمالي سوريا

باتت فصائل "الجيش السوري الحر" (معارض)، على بعد 2 كلم من مدينة الباب معقل تنظيم "داعش" الإرهابي بريف حلب الشرقي، بعد سيطرتها اليوم الأحد، على قرى جديدة بالمنطقة، في إطار عملية "درع الفرات".

ونقل مراسل الأناضول عن مصادر محلية قولها إن فصائل "الجيش الحر" بدأت هجوماً فجر اليوم في المنطقة، واستعادت قرى سوسيان، والدانا، وعولان، وقديران، وحوزان، من قبضة "داعش".

وأشارت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها لدواع أمنية، إلى أن الفصائل سرّعت من وتيرة هجومها باتجاه مدينة الباب خلال الأيام الثلاثة الماضية، بعد رصدها محاولات تقدم من منظمة ب ي د (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا) الإرهابية تجاه المدينة.

وفي وقت سابق اليوم، قال بيان صادر عن القوات المسلحة التركية، إن مجموعة قوة المهام الخاصة بـ"السوري الحر" سيطرت إلى حد كبير على 6 قرى، بينها حجي كوسا، وحليصة، وتلجة الشرقية، وحجر أبيض، في ريف حلب.

ولفت البيان إلى أن العمل جار على فرض سيطرة كاملة على تلك القرى، وأن العمل مستمر من أجل تطهيرها من الألغام والمتفجرات والعبوات الناسفة التي خلفها تنظيم "داعش".

ودعمًا لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم "داعش" الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.