مع احتدام المعارك.. داعش ينقل عائلاته من شرق الموصل إلى غربها

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 13.11.2016 14:04
آخر تحديث في 13.11.2016 20:53
مع احتدام المعارك.. داعش ينقل عائلاته من شرق الموصل إلى غربها

أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الأحد، أن عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي "بدؤوا بشكل علني نقل عائلاتهم من الجانب الأيسر الشرقي من مدينة الموصل إلى الجانب الغربي منها، مع احتدام المعارك في أحيائها الشرقية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به غيث منهل، العميد في قوات الرد السريع (تابعة للداخلية)، الذي بيّن أنه استقى معلوماته من مصادره الأمنية التي مازالت داخل المدينة.

وقال منهل إن "أغلب قادة التنظيم وعناصره البارزين كانوا يسكنون في الجانب الأيسر من الموصل لما يمتاز به هذا الجانب من منازل فخمة وخدمات جيدة قياسا بالأيمن".

وأضاف أنه "مع احتدام المعارك وتوغل القوات في الأحياء الشرقية من المدينة، شرع قادة داعش وعناصره في الانتقال نحو الجانب الأيمن من الموصل والذي يعد قريبا من سوريا إذا ما قرروا الهرب".

وأشار إلى أن "عدد من عناصر التنظيم المنتشرين في حي السلام جنوب شرقي الموصل لا يتجاوز الـ20 مسلحاً وهم مجهزون بأسلحة تقليدية كـالكلاشينكوف، وقاذفات الآر بي جي".

وعن الأوضاع الإنسانية للسكان في الموصل لفت المصدر نفسه إلى أن "استمرار انقطاع التيار الكهربائي والماء ونقص الغذاء والدواء ألقى بظلاله السلبية على أهالي المدنية، ومن ثم فان هذا الوضع ينذر بوقوع كارثة إنسانية قد لا تحمد عقباها".

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، انطلقت حملة عسكرية لاستعادة الموصل من تنظيم "داعش"، هي الأكبر منذ اجتياح التنظيم، شمالي وغربي البلاد وسيطرته على ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.