مليشيا الحشد الشعبي تفجر بيوتاً للسنة قرب قضاء تل عفر غربي الموصل

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 21.11.2016 14:04
آخر تحديث في 22.11.2016 04:12

قامت عناصر تابعة لمليشيا الحشد الشعبي بتفجير بيوت للعرب السنة قرب قضاء تلعفر غربي الموصل.

وأفادت مصادر عراقية، أمس الأحد، أن قوات الحشد الشعبي قامت بتفجير بيوت يمتلكها عرب سنة بمنطقة "المحلبية" قرب تلعفر، كما صادرت عدداً من السيارات والمواشي التي يمتلكها الأهالي، إضافة إلى اعتقال عدد من الشباب بالمنطقة.

وأكد عضو البرلمان العراقي، أحمد السلماني، أن تلك االواقعة تضاف إلى الممارسات والانتهاكات التي ترتكبها مليشيات الحشد بحق النازحين من الموصل هربا من المعارك.

في سياق متصل أعلنت مليشيا "عصائب أهل الحق" التابعة للحشد الشعبي أنها في انتظار تعليمات من قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" لاقتحام قضاء تلعفر.

وقال المتحدث باسم "عصائب أهل الحق" جواد الطيباوي، إن تصريحات الحكومة التركية الرافضة لدخول الحشد الشعبي مدينة تلعفر لن تمنعهم من استعادة المدينة، وإنهم يرفضون أي تدخل أجنبي على حد قوله.

وكانت مليشيات الحشد الشعبي قد أكدت سيطرتها على مطار تلعفر إلا أن المدينة ذاتها ما زالت تحت سيطرة تنظيم داعش .

وقالت خلية الإعلام الحربي إن مليشيا الحشد وبمساعدة من اللواء 92 الذي جرى تشكيله مؤخرا ويتألف من سكان المدينة من الشيعة، تمكنوا من السيطرة على المطار، وإنهم يؤمنون حاليا الطريق الرابط بين مدينة تلعفر والمطار.