وقف الأمة التركي: 10% من سكان القدس‎ يستفيدون من خدماتنا

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 22.11.2016 18:38
آخر تحديث في 22.11.2016 21:46
وقف الأمة التركي: 10% من سكان القدس‎ يستفيدون من خدماتنا

قال مسؤول في وقف الأمة التركي (مستقل) إن 10% من سكان مدينة القدس يستفيدون من الخدمات والمشاريع التي تقدمها المؤسسة التنموية في المدينة.

وفي حديث للأناضول بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس المؤسسة والتي تصادف اليوم الثلاثاء، قال مصطفى دمرجي، إن "الوقف استطاع أن يقدم خدماته في القدس خلال الفترة الماضية، حيث بلغت نسبة المستفيدين من خدماتنا هناك 10% من السكان".

وأضاف أن مشاريع الوقف في القدس "تدعم صمود أهلنا وبقاءهم في بيت المقدس، إلى جانب أنها تعزز وجودهم في المدينة".

وأوضح أن "اهتمامات الوقف تنصب خاصة على دعم المرأة المقدسية، والطفل المقدسي، وقطاع التعليم، إلى جانب قطاعات أخرى في المدينة".

وحول مصادر التمويل التي يعتمد عليها الوقف لإقامة مشاريعه الخدمية في القدس، قال إنه "يقدم خدماته الممولة من ريع مشاريعه الاستثمارية الخاصة في مدينة إسطنبول، والتي يبلغ عددها 9 مشاريع حاليا".

ويبلغ عدد سكان مدينة القدس 419 ألف نسمة حسب جهاز الإحصاء الفلسطيني، موزعين على أكثر من 29 تجمعا سكنيا، أبرزها العيزرية والسواحرة وأبو ديس وقطنة وبدو وبيت إكسا وبيت حنينا.

وبمناسبة ذكرى تأسيسه، أصدر الوقف بيانا أشار فيه إلى أنه "في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها أمتنا الإسلامية، تأتي الذكرى الثالثة لتأسيس وقف الأمة، والذي يعنى بخدمة القدس والمسجد الأقصى المبارك".

ولفت البيان، الذي وصل الأناضول نسخة منه، الى أن هذه المؤسسة "شكلت ينبوعا صافياً، ووهج نور عظيم، أعادت القضية الأولى والأهم للأمة الإسلامية، ألا وهي مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك إلى قمة اهتمامات الأمة".

وكان الوقف كشف مطلع العام الجاري، عن عدة مشاريع استثمارية في إسطنبول بقيمة أكثر من 18 مليون دولار أمريكي، بهدف دعم قضية القدس.

ومؤسسة الوقف هي مؤسسة تنموية مستقلة مسجلة في تركيا في إسطنبول، تأسست عام 2013، بهدف خدمة مشاريع القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ويسعى الوقف إلى تكثيف الجهود وزيادة الموارد بفتح الاستثمارات المختلفة للوصول إلى الديمومة في دعم مصارف الوقف التي تنفذ في مدينة القدس، بحسب الموقع الرسمي للوقف.