الجيش العراقي يحرر المجمع الحكومي والقنصلية التركية وجسر الحرية بالموصل من قبضة داعش

وكالة الأناضول للأنباء
الموصل
نشر في 07.03.2017 11:51
آخر تحديث في 08.03.2017 01:31
آليات عسكرية عراقية أثناء تقدمها غربي الموصل 06/03 2017   (اسوشيتد برس) آليات عسكرية عراقية أثناء تقدمها غربي الموصل 06/03 2017 (اسوشيتد برس)

أعلن الجيش العراقي، اليوم الثلاثاء، سيطرته على المبنى الحكومي لمحافظة نينوى في الجانب الغربي من الموصل ومبنى القنصلية التركية و"جسر الحرية" على نهر دجلة بعد معارك مع تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال قائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل، الفريق الركن عبد الأمير يار الله، في بيان بثه التلفزيون العراقي الرسمي إن "قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع حررت المبنى الحكومي لمحافظة نينوى والجسر الثاني (الحرية)". كما أوضح العميد راكان نعمان الهباب، الضابط في قوات جهاز مكافحة الإرهاب أن القوات المسلحة استكملت، اليوم الثلاثاء، تحرير مبنى القنصلية التركية في الجانب الغربي للموصل، بعد تطهيره من العبوات الناسفة والمتفجرات التي زرعها تنظيم "داعش" الإرهابي.

من جانبه، قال النقيب جبار حسن، الضابط في الجيش إن "قوات مشتركة من الشرطة الاتحادية والرد السريع شرعت فجر اليوم في عملية عسكرية خاطفة تمكنت خلالها من التقدم على عدة محاور ووصلت إلى المجمع الحكومي وتمكنت من اقتحامه وسط انسحاب لعناصر داعش من المكان".

وأوضح حسن أن "القوات تمكنت من التقدم بمحاذاة نهر دجلة من محور آخر والسيطرة على جسر الحرية، الذي يعد الجسر الثاني الذي يربط الجانب الغربي للموصل بجانبها الشرقي".‎‎

والجانب الغربي من الموصل أصغر من جانبها الشرقي (40% من إجمالي مساحة الموصل)، لكن كثافته السكانية أكبر؛ حيث تقدر الأمم المتحدة عدد القاطنين فيه بنحو 800 ألف نسمة.