حلفاء "الأسد" رداً على الضربة الأمريكية: من الآن سنرد بقوة على أي "عدوان"

وكالة الأناضول للأنباء
موسكو
نشر في 09.04.2017 23:40
آخر تحديث في 10.04.2017 01:37

اعتبر حلفاء لنظام بشار الأسد، اليوم الأحد، أن استهداف أمريكا لقاعدة عسكرية تابعة سورية، تجاوز "الخطوط الحمراء"، وتوعدوا بـ"الرد بقوة على أي عدوان وأي تجاوز للخطوط الحمراء".

وقال مركز للقيادة المشتركة (يضم روسيا وإيران والقوات الرديفة وهي تحالف لجماعات أجنبية مسلحة تدعم الأسد)، في بيان له إن "العدوان الأمريكي على سوريا تجاوز خطير واعتداء على سيادة الشعب والدولة السورية، وهو مدان يثبت مجددا خطأ الحسابات والخيارات الأمريكية".

وجاء في البيان، الذي نشره "الإعلام الحربي المركزي" (تابع لمركز القيادة المشتركة) على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك": "ما قامت به أمريكا من عدوان على سوريا هو تجاوز للخطوط الحمراء، ومن الآن وصاعداً سنرد بقوة على أي عدوان وأي تجاوز للخطوط الحمراء من قبل أي كان وأمريكا تعلم قدراتنا على الرد جيدا".

وتابع: "نستنكر أي استهداف للمدنيين أياً كانوا، وما جرى في خان شيخون مدان أيضاً، رغم إيماننا أنه فعل مدبر من بعض الدول والمنظمات، لاتخاذه ذريعة لمهاجمة سوريا".

وزاد: "فعل أمريكا هذا لن يثنينا عن محاربة الإرهاب والقضاء عليه، وسنتابع قتالنا الى جانب الجيش العربي السوري والقوات المسلحة السورية والصديقة، وسنعمل معها لتحرير كل الأراضي السورية من رجس الاحتلال أياً كان".

وأكد أن "روسيا وإيران لن تسمحا لأمريكا أن تهمين على العالم، وتفرض نظام القطب الواحد عبر استمرار العدوان المباشر ضد سوريا عن طريق خرق القوانين الدولية، والعمل خارج إطار الامم المتحدة، وستقفان في وجه أمريكا بكل قوة، ولو بلغ ما بلغ".

والثلاثاء الماضي، قتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم من الأطفال باختناق، في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على بلدة "خان شيخون" بريف إدلب، وسط إدانات دولية واسعة.

وهاجمت الولايات المتحدة، الجمعة، بصواريخ عابرة من طراز "توماهوك"، قاعدة الشعيرات الجوية بمحافظة حمص السورية، مستهدفة طائرات للنظام ومحطات تزويد الوقود ومدرجات المطار، في رد على قصف "خان شيخون".