مقتل المفتي العام لـ"داعش" غربي الموصل

وكالة الأناضول للأنباء
الموصل
نشر في 14.04.2017 15:09
آخر تحديث في 14.04.2017 18:41

أعلن قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد جودت، اليوم الجمعة، أن قواته قتلت المفتي العام لتنظيم "داعش" في الجانب الغربي للموصل بقصف صاروخي بالقرب من المستشفى الجمهوري.

وقال جودت في بيان مكتوب إن "القصف الصاروخي للشرطة الاتحادية، أسفر عن مقتل مفتي عام داعش (غربي الموصل)، الإرهابي عبد الله يونس البدراني المكنى أبو أيوب العطار في المستشفى الجمهوري".

وأضاف أنه "تم استهداف مجموعة إرهابية معهم أجانب قرب شقق الدكتور مزاحم الخياطن ما أسفر عن مقتل اثنين من "القضاة الشرعيين" المسؤولين عن الهيئة العليا المشرفة على المعسكرات أحدهم اسمه عبد القادر محمود الحمدوني ويكنى أبو سجى".

وأعلن الجيش العراقي مساء أمس إحكامه السيطرة على المدخل الغربي لمدينة الموصل.

كما أعلن قائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل، الفريق الركن عبد الأمير يار الله، أمس في بيان، أن قواته استعادت السيطرة على 3 قرى من قبضة تنظيم "داعش"، في الشطر الغربي للمدينة وسيطرت على الضفة الجنوبية لنهر دجلة.

من جهته، قال الملازم أول نايف الزبيدي إن استغاثات عديدة وصلت إلى القوات الأمنية من المدنيين في الأحياء غير المحررة تطالب بعدم قصف المنازل التي يتمركز على سطوحها عناصر تنظيم "داعش".

وأضاف الزبيدي أن "عشرات الاستغاثات وصلتنا تشير إلى أن عناصر داعش يقتحمون بشكل يومي المنازل في مناطق التماس، ويستخدمون سطوحها لإطلاق الطائرات المسيرة أو لنشر القناصة".

وأوضح أن "الأهالي أكدوا أن استهداف عناصر داعش سيتسبب بقتل عشرات المدنيين المحاصرين في المنازل الذين لا يسمح لهم بمغادرتها وفقا لتعليمات التنظيم".

والموصل مدينة ذات كثافة سكانية عالية وسكانها من أهل السنة، وتعد ثاني أكبر مدن العراق. وقد سيطر عليها "داعش" صيف 2014، ثم تمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من استعادة الشطر الشرقي للمدينة، ثم بدأت في 19 شباط/فبراير الماضي معارك الجانب الغربي.