أوامر ملكية بالسعودية تطيح مسؤولين ووزراء وتعيد المزايا والمكافآت للموظفين

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 22.04.2017 23:28
آخر تحديث في 23.04.2017 03:01
أوامر ملكية بالسعودية تطيح مسؤولين ووزراء وتعيد المزايا والمكافآت للموظفين

أصدر ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، عدة أوامر ملكية، اليوم السبت، بينها إعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين، من تاريخه.

كما صدر أمر بإعفاء وزير الثقافة والإعلام عادل الطريفي من منصبه وتعيين عواد بن صالح بدلا منه، وإعفاء وزير الاتصالات من منصبه وتعيين محمد بن عامر السواحة عوضاً عنه، وإعفاء وزير الخدمة المدنية والتحقيق معه فيما ارتكبه من تجاوزات‎، إضافة إلى إعفاء قائد القوات البرية السعودية من منصبه وتعيينه مستشاراً بمكتب وزير الدفاع.

كما عين الملك سلمان نجله الأمير خالد سفيرا للمملكة في أمريكا‎، وأمر بإنشاء مركز باسم "الأمن الوطني" مرتبط بالديون الملكي ويرأسه مدير الأمن الوطني.

وخفض مجلس الوزراء السعودي، في سبتمبر/أيلول الماضي من مزايا موظفي الدولة البالغ عددهم أكثر من مليوني موظف حكومي مدني، وقرر إلغاء بعض العلاوات والبدلات والمكافآت، وخفض رواتب الوزراء ومن في مرتبتهم بنسبة 20%، كما خفض مكافآت أعضاء مجلس الشورى بنسبة 15%.

جاء الخفض عقب معاناة السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، من تراجع حاد في إيراداتها المالية، الناتجة من تراجع أسعار النفط الخام عما كان عليه عام 2014.

وأعلنت السعودية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي موازنة عام 2017، بإجمالي نفقات تبلغ 890 مليار ريال (237.3 مليار دولار)، مقابل إيرادات قيمتها 692 مليار ريال (184.5 مليار دولار)، بعجز مُقدر قيمته 198 مليار ريال (52.8 مليار دولار).‏‎

وجاء ضمن الأوامر الملكية مساء اليوم، صرف راتب شهرين للسعوديين العسكريين المشاركين في الصفوف الأمامية لحرب اليمن.

كما تضمنت الأوامر الملكية اليوم، تعيين الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الدولة لشؤون الطاقة بمرتبة وزير.

يشار إلى أن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في البلاد هو خالد الفالح؛ والمنصب الجديد ليس بديلاً لمنصب الفالح.

والأمير عبد العزيز بن سلمان، هو ابن العاهل السعودي الملك سلمان وكان يشغل منصب نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ورئيس المركز السعودي لكفاءة الطاقة.