الأراضي الفلسطينية تشهد إضرابا شاملا إسنادا لإضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية

وكالات
إسطنبول
نشر في 27.04.2017 13:13
آخر تحديث في 27.04.2017 22:54
الأراضي الفلسطينية تشهد إضرابا شاملا إسنادا لإضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية

تشهد الأراضي الفلسطينية اليوم إضرابا شاملا يتضمن إغلاق المحال التجارية لأبوابها وتوقف حركة النقل العام مع دخول إضراب مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عن الطعام يومه الحادي عشر احتجاجا على ظروف اعتقالهم.

وأغلق نشطاء فلسطينيون العديد من الطرق الرئيسية المؤدية إلى مدن رام الله وجنين ونابلس بالحجارة والإطارات المشتعلة.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى منذ سنوات التي تشهد فيها الأراضي الفلسطينية إضرابا يشمل كافة مناحي الحياة.

وقال خليل رزق رئيس اتحاد الغرف التجارية في فلسطين: "هذا الإضراب إسناد ودعم لإخواننا وأبنائنا الأسرى في سجون الاحتلال في ظل هذا الإضراب المميز عن الطعام".

وتابع رزق: "نعتقد أن هذا دور رئيسي للقطاع الخاص في كل المحافظات الفلسطينية التي يعمها الإضراب. لأول مرة منذ سنوات تشهد هذه المحافظات إضرابا شاملا".

وأضاف: "هذا الإضراب بداية مساندة من أبناء شعبنا الفلسطيني مع الأسرى للانتصار على السجان وإدارة السجون التي تعمل على قمع الأسرى بشكل دائم".

ودعا رزق الجميع إلى "الالتزام بكل القرارات التي تخص الأسرى".

ويقود الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية الزعيم الفلسطيني وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي المعتقل منذ 15 عاما والصادرة بحقه خمسة أحكام بالسجن المؤبد، وقد تواردت أنباء كثيرة عن تدهور صحة البرغوثي جراء إضرابه عن الطعام ومنع السلطات الإسرائيلية عرضه على الأطباء.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن إسرائيل تحتجز في سجونها 6500 معتقل منهم نساء وأطفال.

وأضاف النادي في بيان كان قد أصدره في الآونة الأخيرة أن الهدف من الإضراب "تحقيق عدد من حقوق الأسرى أبرزها إنهاء سياسة العزل وسياسة الاعتقال الإداري إضافة إلى المطالبة بتركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين للتواصل مع ذويهم ومجموعة من المطالب التي تتعلق بزيارات ذويهم وعدد من المطالب الخاصة بعلاجهم ومطالب أخرى".

ولم يصدر تعليق من مصلحة السجون الإسرائيلية حول إضراب المعتقلين الفلسطينيين.