توجيه الاتهام رسمياً لمرشح الرئاسة الفرنسي "فيون" في فضيحة وظائف وهمية لعائلته

وكالة الأناضول للأنباء
باريس
نشر في 14.03.2017 18:40
آخر تحديث في 14.03.2017 22:15
فرانسوا فيون مرشح اليمين في انتخابات الرئاسة الفرنسية  (فرانس برس) فرانسوا فيون مرشح اليمين في انتخابات الرئاسة الفرنسية (فرانس برس)

وجّه قضاة التحقيق بفرنسا، اليوم الثلاثاء، اتهاما رسميا لمرشح اليمين للانتخابات المقررة ربيع العام الجاري، فرانسوا فيون، في قضية "الوظائف الوهمية" لعائلته.

وفي الأصل، كان من المقرر، وفق ما أعلنه المرشح الرئاسي في الأول من مارس/ آذار الجاري، أن يمثل غدا الأربعاء أمام قضاة التحقيق، قبل أن يتم تغيير الموعد إلى اليوم.

ووفق محامي فيون، فإن تقديم الموعد يعود إلى رغبة العدالة في أن تجري جلسة الاستماع في ظروف هادئة".

ووجّهت للمرشح تهم "إختلاس أموال عامة"، "والتواطؤ والتستّر على إساءة استخدام ممتلكات أصول شركة، وإخلال بالالتزامات في التصريح الذي قدّمه إلى الهيئة العليا للشفافية حول الحياة العامة".

وسبق لـ "فيون" أن صرح بأن توجيه الإتهام له لن يقوّض ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في دورها الأول في 23 أبريل/ نيسان المقبل.

وفي عددها الصادر الأربعاء الماضي، كشفت الأسبوعية الفرنسية الساخرة، "لو كانار أنشينيه، أن فيون حصل في 2013، على قرض بقيمة 50 ألف يورو من رجل الأعمال مارك لادريت دي لاشاريار.

وذكرت الصحيفة أن المرشح "لم يجد من المناسب أن يدرج" هذا المبلغ في التصريح عن ممتلكاته إلى الهيئة العليا للشفافية، في وقت قال فيه محاميه أنتونان ليفي، إنه "وقع سداد القرض بالكامل".

ويواجه مرشح اليمين سلسلة من الفضائح التي لاحقته وعائلته على خلفية فضيحة "الوظائف الوهمية"، وخلقت أزمة في تياره، إثر تواتر الدعوات إلى انسحابه من السباق الرئاسي.

ففي 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، فتحت النيابة تحقيقاً أولياً بحق زوجته بينيلوب فيون على خلفية تقرير صحفي نشرته مجلة "لو كانار أونشيني" المحلية، أشارت فيه أنها "تقاضت 500 ألف يورو كرواتب خلال ثمانية سنوات، دون وجه حق، بصفة مستشارة لزوجها على الورق (وهمية)" في مجلس الشيوخ.

كما ذكرت تقارير إعلامية محلية سابقًا، أن ابنته ماري" وابنه "تشارلز"، تقاضيا حوالي 84 ألف يورو ما بين 2005 و2007، بصفتهما "مستشارين" لوالدهما إبان عمله كبرلماني، رغم أنهما كانا لا يزالان في مرحلة الدراسة.