وشنطن تعرب عن رغبتها في مساعدة تركيا في التحقيق حول الانقلاب

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 16.07.2016 20:16
وشنطن تعرب عن رغبتها في مساعدة تركيا في التحقيق حول الانقلاب

أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت أن بلاده ستساعد أنقرة في التحقيق في محاولة الانقلاب التي تم إحباطها، داعياً السلطات التركية إلى تقديم ادلة ضد المعارض فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي اتهمته السلطات التركية بالوقوف وراء الانقلاب.

وقال كيري خلال زيارة للوكسمبورغ أن واشنطن لم تتلق طلباً بتسليم غولن، لكنها تتوقع أن "تثار أسئلة في هذا الشأن".

وتتهم أنقرة غولن بأنه وراء محاولة انقلاب نفذها جنود أتراك مساء الجمعة، رغم أن الداعية دانها بـ"أشد العبارات" نافياً علاقته بها.

وتابع كيري الذي تحدث هاتفياً مساء الجمعة إلى نظيره التركي مولود جاوش اوغلو: "دعونا الحكومة التركية بالطبع إلى تقديم كل الأدلة الصالحة والمتينة حول تورط غولن (...) الولايات المتحدة ستتسلمها وتدرسها وتقرر ما هو مناسب".

وأضاف في حضور وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن خارج مبنى وزارة الخارجية: "أنا واثق بأنه سيكون هناك نقاش حول هذا الموضوع".

وقد أصبح غولن (75 عاما) حليف أردوغان السابق الذي يدير من الولايات المتحدة شبكة من المدارس والمنظمات غير الحكومية والشركات، الخصم الأول للرئيس التركي منذ فضيحة فساد كشفت في أواخر عام 2013. انتقل غولن بعدها إلى الولايات المتحدة عام 1999، وعاش في منفاه الاختياري في بنسيلفانيا.

وقال كيري أن "الولايات المتحدة تقف مع القيادة المنتخبة ديموقراطياً بلا تردد وبشكل مباشر لا لبس فيه، وتحترم القائد المنتخب ديموقراطياً... ونحن نقف إلى جانب الحكومة التركية".

* التعامل مع الانقلابيين

وقد قدم تعازيه لأقارب الأتراك الذي سقطوا أمس خلال الانقلاب دفاعاً عن ديمقراطيتهم.

وأعرب عن أمل واشنطن في "أن تستقر الامور هادئة في الساعات المقبلة، وأن تكون هناك عملية دستورية وآلية قانونية للتعامل مع مدبري الانقلاب".

وتابع: "أنا متأكد من أن الناس ستتساءل حول مزاعم تتعلق بالجهة التي حرضت على الانقلاب، في إشارة منه إلى اتهامات للداعية غولن وأتباعه المزعومين في الجيش التركي.

وأوضح أن "الولايات المتحدة ستدعم بوضوح أي جهود مشروعة للتحقيق" في الانقلاب، مؤكداً "أننا سندعم بالكامل جهود الحكومة التركية وسنساعدها إذا طلبت ذلك".