تركيا تغلق الثكنات العسكرية التي استخدمها الانقلابيون وتحولها لأماكن تنزه

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 29.07.2016 16:47
آخر تحديث في 29.07.2016 16:58
تركيا تغلق الثكنات العسكرية التي استخدمها الانقلابيون وتحولها لأماكن تنزه

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أن بلاده اتخذت قراراً بإغلاق الثكنات العسكرية التي استخدمها الانقلابيون ليلة الخامس عشر من تموز/يوليو الجاري، مشيراً إلى أنه سيتم تحويلها الى مناطق تنزه لعامة الشعب.

وقال يلدريم، في كلمة له من منطقة كازان في العاصمة أنقرة: "نعلن إغلاق جميع الثكنات العسكرية التي انطلقت منها دبابات ومروحيات مقاتلة - خلال المحاولة الإنقلابية - في مدينتي إسطنبول وأنقرة. وستصبح تلك الثكنات أماكن يقضي فيها الزوار أوقاتًا جميلة".

وأضاف يلدريم: "سيتم إغلاق قاعدة أقنجيلار الجوية. وسنحضر الانقلابيين الى تركيا رغم أنوفهم. وسيحاسبون حساباً عسيراً".

وأشاد يلدريم بالمواطنين وقدم شكره لهم على وقفتهم الشجاعة في وجه الانقلابيين، و"التاريخ الذي سطروه بحروف من ذهب"، على حد وصفه.

وكانت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول قد شهدتا في وقت متأخر من مساء الجمعة (15 تموز/يوليو) محاولة انقلابية فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" الإرهابية (الكيان الموازي(. وقد قوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، ما أجبر آليات عسكرية على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية -غولن يقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1999- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الإنقلابية الفاشلة.