على الأبواب... عملية عسكرية تركية–أمريكية–عربية ضد  داعش في الرقة والموصل

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 09.09.2016 16:30
آخر تحديث في 09.09.2016 16:50
على الأبواب... عملية عسكرية تركية–أمريكية–عربية ضد  داعش في الرقة والموصل

كشفت وسائل إعلامية تركية عن قرب التوصل الى اتفاق لشن عملية عسكرية موسعة ضد تنظيم داعش الإرهابي في كل من العراق وسوريا، بمشاركة تركيا والولايات المتحدة ودول عربية على رأسها السعودية وقطر.

وقالت المصادر أن اجتماع مجموعة "أصدقاء سوريا" الذي أجري يوم الأربعاء الماضي، في العاصمة البريطانية لندن، قد تمخض عن اتفاق الدول المشاركة فيه على حتمية التدخل بعملية عسكرية للقضاء على تنظيم داعش في سوريا والعراق. وبحسب المعلومات التي تم التوصل إليها من الاجتماع، فقد تم الاتفاق على شن عملية عسكرية متزامنة على معقلي التنظيم في البلدين، الرقة والموصل.

ومن المتوقع أن يتم البحث في تفاصيل العملية العسكرية المشتركة في الفترة ما بين 13-20 أيلول/سبتمبر الجاري، ليتم بحثها خلال قمة الأمم المتحدة التي ستنعقد في نيويورك في التاسع عشر من الشهر الجاري.

وتضم الخطة التي يتم الحديث عنها في الوقت الراهن، مشاركة الجيش السوري الحر والمجموعات التابعة له في عملية برية على مدينة الرقة السورية، بعد تزويدها بآليات عسكرية، فيما ستتولى تركيا وحلف الناتو تقديم الغطاء الجوي للقوات على الأرض. كما ستشارك السعودية وقطر، والدول العربية الراغبة، في العملية بإرسال الأسلحة والمعدات العسكرية.

ومن غير المتوقع أن تشارك تركيا في العملية بقوة عسكرية كبيرة، بحسب تعبير المصادر.

يأتي هذا في الوقت الذي عبر فيه وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، عن أهمية شن العملية في البلدين، لضمان إمكانية الحديث عن القضاء على التنظيم الإرهابي، نظراً إلى انتفاء مفهوم الحدود بين البلدين، وسهولة تنقل العناصر والتنظيمات بينهما.

وأشار الى أن هذه المسؤولية لا تقع على عاتق تركيا وحدها ولا يمكن مطالبة بلاده بذلك، مشيراً إلى ضرورة مشاركة دول عديدة بالدعم والاسناد للعملية.