جاويش أوغلو: نظام الأسد يقتل 500 إنسان يوميًا والعالم يلتزم الصمت

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 24.09.2016 11:49
آخر تحديث في 24.09.2016 12:39
جاويش أوغلو: نظام الأسد يقتل 500 إنسان يوميًا والعالم يلتزم الصمت

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن العالم اعتاد مقتل مئات الأشخاص يوميًا، مشيرًا أن "المجتمع الدولي بات لا يحرك ساكنًا أمام مقتل نحو 500 إنسان يوميًا على يد النظام السوري".

جاء ذلك في كلمة ألقاها جاويش أوغلو، أمس الجمعة، خلال ندوة نظمها معهد السياسية العالمية بمدينة نيويورك الأمريكية، التي يتواجد فيها الوزير التركي لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف جاويش أوغلو، "اليوم يقتل نحو 300 شخص في العالم يوميًا، ونظام الأسد يقتل نحو 500 إنسان، غير أن المجتمع الدولي لا يحرّك ساكنًا أمام هذا الحدث".

وأوضح أن تنظيم "داعش" الإرهابي، استهدف المدنيين في مدن تركيا وتسبب في مقتل عشرات الأبرياء، معتبراً أن "المجتمع الدولي اعتاد على مقتل الأبرياء، مثل طبيب اعتاد على موت مرضاه بعد 10 سنوات من مزاولة عمله".

وقبل انطلاق عملية "درع الفرات" التي أطلقتها القوات التركية على الحدود مع سوريا أواخر أغسطس/آب الماضي، شهدت ولاية كليس جنوبي البلاد خلال السنوات الماضية، سقوط قذائف صاروخية من مواقع يسيطر عليها تنظيم "داعش" في سوريا، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

ولفت الوزير جاويش أوغلو، إلى أن أنقرة لا تفرّق بين التنظيمات الإرهابية، على خلفية أيدولوجيتها المختلفة، مشددًا على أن "داعش" يكن العداوة لبلاده لأن أكبر الأضرار لحقت به منها، من خلال منعها دخول المقاتلين الأجانب إلى سوريا، ومحاربتها لأيديولوجيته.

ومنذ ظهور حالات تسلل عناصر إرهابية عبر الأراضي السورية، من وإلى تركيا شددت الأخيرة إجراءاتها الأمنية على الحدود الممتدة لأكثر من 900 كيلو متر، لمنع تسلل الأفراد إليها، من أجل الانضمام إلى صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي، والحيلولة دون عبور أفراد التنظيم إلى أراضيها، حيث أوقفت، واعتقلت، ورحّلت، ومنعت الآلاف للاشتباه بمحاولتهم الانضمام إلى التنظيم.