تركيا تجدد رفضها ضم القرم إلى روسيا

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 18.03.2017 14:27
آخر تحديث في 18.03.2017 14:45
تركيا تجدد رفضها ضم القرم إلى روسيا

جدّدت تركيا عدم اعترافها بالضم غير الشرعي من قبل روسيا لشبه جزيرة القرم التابعة لأوكرانيا، اليوم السبت، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة للواقعة.

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان "اليوم تمر 3 سنوات على ضم روسيا القرم إلى أراضيها عقب استفتاء من جانب واحد يوم 16 مارس/آذار 2014".

وأضافت: "نؤكّد مجدّدًا عدم اعترافنا بالوضع الفعلي الناجم عن هذه الخطوة التي تخالف القوانين الدولية بشكل صريح".

كما أكّدت الخارجية دعمها لوحدة التراب والسيادة الأوكرانية، وعزمها على الاستمرار في متابعة تطورات شبه جزيرة القرم عن كثب.

وشدّد على أن تركيا "ستواصل دفاعها عن حقوق ومصالح تتار القرم الأتراك الذين يُشكّلون عنصرًا أساسيًا في شبه الجزيرة".

ومنذ بدء الاشتباكات شرقي أوكرانيا في 2014، قتل 9 آلاف و900 شخص، بينهم عناصر من الجيش وانفصاليون ومدنيون، وأصيب 23 ألفا و246 شخصًا بجروح، بحسب المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

جدير بالذكر أن قادة أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا، توصلوا إلى اتفاق في عاصمة بيلاروسيا "مينسك"، يوم 12 فبراير/ شباط 2015، يقضي بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا وإقامة منطقة عازلة، وسحب الأسلحة الثقيلة.

وعُرف الاتفاق بـ"اتفاق مينسك 2" ويعتبر تطويرًا لـ"اتفاق مينسك 1" الذي وقعه ممثلو الحكومة والانفصاليون برعاية روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في 20 سبتمبر/أيلول 2014.

وبدأ التوتر بين موسكو وكييف، على خلفية التدخل الروسي في أوكرانيا بعد إطاحة نظام الرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش (المقرب من موسكو)، أواخر 2013.

وتأزمت الأوضاع إثر دعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من دونيتسك، وشبه جزيرة القرم (جنوب)، وقيامها (موسكو) لاحقاً بضم القرم إلى أراضيها عقب استفتاء من جانب واحد، في 16 مارس/آذار 2014.