الجيش التركي يواصل تطهير مدينة الباب من ألغام داعش

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 01.04.2017 14:29
آخر تحديث في 01.04.2017 22:23
الجيش التركي يواصل تطهير مدينة الباب من ألغام داعش

يواصل أفراد الجيش التركي بالتعاون مع عناصر الجيش السوري الحر أعمال تطهير مدينة الباب شمالي سوريا من الألغام والمتفجرات التي زرعها تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة، إضافة إلى أعمال البحث عن عناصر التنظيم الذين من المحتمل وجودهم في المدينة بعد هروب التنظيم منها.

وكان رئيس الأركان التركي الفريق أول خلوصي أقار قد أعلن انتهاء عملية تحرير الباب بنجاح في 15 فبراير/شباط الماضي في إطار عملية درع الفرات التي أطلقتها تركيا في الـ24 من أغسطس آب الماضي شمالي سوريا.

وأفادت المعلومات الواردة من مصادر عسكرية أن القوات التركية بالباب قامت بإبطال مفعول مئات المتفجرات والألغام التي زرعها تنظيم داعش في شوارع المدينة ومداخلها بعضها مضاد للدبابات والمدرعات.
وأضافت المصادر أن الجيش التركي قام بإبطال مفعول 8,868 عبوة متفجرة بدائية الصنع، إضافة إلى 5,204 ألغام أرضية منذ بدأ عملية درع الفرات في أغسطس الماضي.

وبدأت الحياة في العودة إلى طبيعتها في مدينة الباب السورية عقب تحريرها من داعش وعاد آلاف السوريين من تركيا إلى مدينتهم مجدداً.

ودعمًا لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، فجر 24 أغسطس، عملية عسكرية، تحت اسم "درع الفرات" تهدف إلى تطهير المناطق المتاخمة للحدود التركية شمالي سوريا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي ومنع تنظيم "ب ي د" (الذراع السوري لبي كا كا الإرهابي) من إقامة "ممر إرهابي" في شمال سوريا، وكذلك القضاء على أي تهديد إرهابي يمكن أن يشكل خطراً على الأمن القومي التركي في سوريا.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير مدينة جرابلس ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي الواصل ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز. وبذلك لم تبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة داعش

ونجحت العملية في اليوم الـ177 في تحرير كامل مدينة الباب وتطهيرها من عناصر تنظيم داعش.