للمرة الأولى.. تركيا تجهز الغواصات الإندونيسية بأجهزة "قياس العمق"

وكالة الأناضول للأنباء
انقرة
نشر في 22.11.2016 12:04
آخر تحديث في 22.11.2016 22:58
للمرة الأولى.. تركيا تجهز الغواصات الإندونيسية بأجهزة قياس العمق

أكملت البحرية الإندونيسية تزويد غواصاتها بأجهزة "كولاتش"، وهي أجهزة سونار للسبر المائي عبر الصدى من تصنيع شركة "أسيلسان" التركية للصناعات العسكرية والإلكترونية، وبذلك تصبح إندونيسيا أول دولة تصدر إليها تركيا هذا النوع من الأجهزة.

وخلال فترة قصيرة نجحت شركة "أسيلسان" في تركيب الجهاز المذكور في غواصات "KRI Nanggala 402"، التابعة للبحرية الإندونيسية، بحسب ما ذكره مسؤولون في الشركة لوكالة الأناضول.

وتتوقع "أسيلسان"، التي صدرت أجهزة كولاتش KULAÇ إلى إندونيسيا في مارس/ آذار الماضي، أن يزيد الطلب العالمي على هذه الأجهزة، بعد تجربتها الناجحة في الغواصات الإندونيسية.

وتتيح أجهزة "كولاتش" الكشف عن عمق الغواصات والمسافة بين السفن وقاع البحر بواسطة الإنصات لانعكاسات الإشارات الصوتية على قاع البحر وسطحه، وقياس الفارق الزمني بين إرسال الإشارات وتلقيها، وبإمكان هذه الأجهزة القياس حتى عمق 1000 متر.

وتسمح هذه التكنولوجيا التركية لقائد الغواصة تحديد عمل أجهزة "كولاتش" على ثلاث وضعيات، منها وضعيتان للسبر الآلي، كما تسمح للغواصة بالإبحار على عمق محدد.

وتوفر أجهزة كولاتش إمكانية تسجيل كافة الإحداثيات وطباعتها فورا، أو نقلها إلى وحدات تخزين رقمية متنقلة.

وقد جرى تطوير هذا النظام محليا في تركيا وفقا لأعلى المعايير العسكرية، وهو مستخدم في الغوصات التركية.

ويتمتع هذا النظام بميزة اختبار ذاتي يمكنه من إعطاء معلومات متعلقة بمصدر أي مشكلة أو خطأ في النظام حال حدوثه.

والغواصات التركية مزودة بأجهزة كولاتش منذ عام 2013، ولم يتم تسجيل أي خطأ.

ومن المنتظر أن تزود القوات البحرية التركية عددا من الطرادات والسفن الحربية التابعة لها بهذه الأجهزة خلال الفترة القادمة.

والسونار هو تقنية في علم انتشار الأصوات تستخدم عادة في مياه البحار والمحيطات بتحديد العمق، وكشف الأجسام في المياه عبر الموجات الصوتية.

وتأسست شركة "أسيلسان"، التي تشتهر بصناعة أنظمة وأجهزة إلكترونية لأغراض عسكرية، عام 1975 بمبادرة من "مؤسسة تعزيز القوات المسلحة التركية"، بهدف تلبية احتياجات الجيش التركي في مجال أجهزة الاتصالات.

وبرزت "أسيلسان" في مجال تطوير أنظمة ومنتجات بتقنيات دقيقة، وباتت تسهم في الاقتصاد التركي عبر تصدير منتجاتها خارج تركيا.