بريطانيا تحبس أنفاسها قبل يوم من استفتاء حاسم على العضوية في الاتحاد الأوروبي

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 22.06.2016 12:35
آخر تحديث في 22.06.2016 17:38
بريطانيا تحبس أنفاسها قبل يوم من استفتاء حاسم على العضوية في الاتحاد الأوروبي

يبذل مؤيدو بقاء بريطانيا ومعارضوه جهودهم الأخيرة الأربعاء لإقناع المترددين عشية الاستفتاء على مكانة المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، عبر خطابات ومقابلات ومناظرات وتوزيع منشورات...

وقبل يوم واحد من هذا الاستفتاء الحاسم لمستقبل بريطانيا ومعها أوروبا، يبدو المعسكران متعادلين مع تقدم طفيف لمؤيدي البقاء في الاتحاد (51 بالمئة) في نوايا التصويت، حسب معدل آخر ستة استطلاعات للرأي حسبها موقع "وات-يوكي-ثينك" الالكتروني.

وهدف المعسكرين واضح ألا هو إقناع نحو عشرة بالمئة من المترددين الذين يمكنهم ترجيح الكفة لمصلحة أحدهما.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مقابلة نشرت على الصفحة الأولى لصحيفة "ذي غارديان" أن الناخبين سيوجهون "رسالة واضحة" باختيارهم البقاء في الاتحاد، مفادها أن "المملكة المتحدة ليست منطوية على نفسها".

وسعى مسؤولون من المعسكرين مساء الثلاثاء إلى إقناع المترددين في مناظرة نظمتها البي بي سي وحضرها حوالي ستة آلاف شخص في قاعدة للعروض في لندن. وعكست المناقشات في بعض مراحلها حدة الحملة إذ لم يتردد المشاركون في مقاطعة بعضهم البعض وتبادل الاتهامات.

واتهم صادق خان رئيس بلدية لندن العمالي المؤيد لبقاء بلده في الاتحاد، أنصار مغادرة الكتلة الأوروبية وزعيمهم بوريس جونسون "بالكذب" ورد جونسون بالتأكيد ان معسكر مؤيدي البقاء ركز طوال حملته على "الخوف" من العواقب الاقتصادية للخروج من الاتحاد.

وقال جونسون: "يقولون ليس لدينا خيار آخر سوى الانصياع أمام بروكسل. ونحن نقول إنهم يسيئون تقدير هذا البلد بشكل مؤسف". وجونسون محافظ وكان رئيس بلدية لندن يجري الحديث عن طموحه إلى تولي منصب رئيس الحكومة خلفًا لكاميرون.

وستجري مناظرة أخيرة مساء الأربعاء على القناة الرابعة بين النائب القومي الاسكتلندي أليكس سالموند المؤيد للبقاء في الاتحاد ونايجل فاراج زعيم حزب الاستقلال البريطاني المعادي للوحدة الأوروبية وللهجرة.

وفي أسواق المال التي يهزها منذ أسابيع احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تسود أجواء انتظار. وقد سجلت البورصات الأوروبية على غرار بورصة وول ستريت ارتفاعاً طفيفاً الثلاثاء عند الإغلاق.

وقال الخبير في مجموعة "ستاندارد اند بورز غلوبال انتليجانس" سام ستوفال: "نحن نكتفي بانتظار يوم الخميس دون أن نهتم بأمور أخرى".

وفي محاولة لطمأنة الأسواق في أجواء التقلب هذه، أكد البنك المركزي الأوروبي أنه "مستعد" لمواجهة "كل الأوضاع غير المتوقعة" التي ستلي الاستفتاء البريطاني.

وفي مؤشر إلى اهتمام القطاع الاقتصادي، نشر حوالي 1300 مسؤول في شركات يعمل فيها 1,75 مليون شخص، رسالة في صحيفة "تايمز" تدعو الناخبين البريطانيين إلى اختيار البقاء في الاتحاد الأوروبي.

وتسجل حوالي مليوني بريطاني جدد منذ كانون الاول/ديسمبر على اللوائح الانتخابية مما يرفع عدد الناخبين المحتملين في استفتاء الخميس إلى 46,5 مليون حسب اللجنة الانتخابية التي قالت إن العدد قياسي.