إسكتلندا تطلب رسميا من لندن إجراء استفتاء حول استقلالها

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 31.03.2017 18:00
آخر تحديث في 31.03.2017 18:10
إسكتلندا تطلب رسميا من لندن إجراء استفتاء حول استقلالها

اعلنت رئيسة وزراء إسكتلندا نيكولا ستورجن الخميس أنها طلبت رسميا من الحكومة البريطانية امكانية اجراء استفتاء ثان على الاستقلال، بعد يومين من بدء إجراءات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

ووجهت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي رسالة إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تؤكد فيها أن "الشعب الاسكتلندي ينبغي أن يكون له الحق في اختيار مستقبله".

وكان برلمان المقاطعة الذي يهيمن عليه استقلاليو الحزب الوطني الاسكتلندي وافقوا الثلاثاء بـ69 صوتا مقابل 59 على هذا الاستفتاء الجديد، وذلك بعد اقل من ثلاث سنوات على استفتاء في ايلول/سبتمبر 2014 رفض فيه 55 % من الاسكتلنديين الانفصال عن المملكة المتحدة.

وتحتاج ستورجن الى موافقة الحكومة وبرلمان وستمنتسر لاجراء الاستفتاء الثاني.

واضافت في رسالتها من ثلاث صفحات "اقول بحزم إن تفويض البرلمان الاسكتلندي ينبغي احترامه وتنفيذه. لا تتعلق القضية بمعرفة (ما اذا كان ذلك مسموحا به) بل كيفية" حصول الامر.

وتابعت ستورجن التي بررت طلبها بتاييد 62 % من الاسكتلنديين البقاء في الاتحاد الاوروبي "ليس هناك حجة منطقية إلى الوقوف في وجه ارادة البرلمان الاسكتلندي وآمل في الا تقوموا بذلك".

واكدت ان "الظروف تغيرت كثيرا" مع الخروج التدريجي من الاتحاد الاوروبي والسوق الموحدة "والشعب الاسكتلندي ينبغي أن يكون له الحق في اختيار مستقبله".

واعتبرت أن صوت إسكتلندا "تم تجاهله الى حد بعيد وتم رفض كل اقتراحات التسوية، غالبا من دون التشاور"، مبدية "احباطها" حيال ذلك.