مقتل فهمان حسين قيادي بي كا كا بسوريا.. ضربة قاصمة للمنظمة الإرهابية

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 10.07.2016 13:12
آخر تحديث في 11.07.2016 09:49
مقتل فهمان حسين قيادي بي كا كا بسوريا.. ضربة قاصمة للمنظمة الإرهابية

مع تمكن عناصرها من قتل أحد أبرز قيادات منظمة بي كا كا الإرهابية في محافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، تكون "كتيبة تل حميس" (إحدى فصائل المعارضة السورية) قد وجهت ضربة قاصمة للمنظمة الانفصالية، وخاصة لامتدادها السوري "ب ي د".

وقد أعلن المتحدث باسم الكتيبة المذكورة، خالد الحسكاوي، للأناضول مساء السبت، مسؤوليتها عن قتل فهمان حسين، القيادي البارز في بي كا كا، في تفجير نفذه مقاتلو الكتيبة أول أمس الجمعة، استهدف سيارته في الحسكة.

وحسين، مصنف على قوائم أبرز المطلوبين لدى وزارة الداخلية التركية، التي سبق أن خصصت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن مكان تواجده.

وبحسب معلومات جمعتها الأناضول، فإن حسين المعروف بالاسم الحركي "باهوز أردال"، ولد في سوريا عام 1969 ودرس الطب في جامعة دمشق، ثم انضم لصفوف المنظمة الإرهابية مطلع تسعينات القرن الماضي.

واستخدم حسين لقب "باهوز أردال" أو "الدكتور باهوز" داخل صفوف المنظمة الإرهابية. انتقل بعدها ليتولى زعامة ما يسمى "قوات الدفاع الشعبي الكردستاني" (HPG)، المنضوية تحت راية بي كا كا، خلال الفترة من أعوام 2004- 2009، كما كان الآمر في تنفيذ هجمات إرهابية عديدة في تركيا أبرزها في قضائي شمدينلي ويشيل طاش بولاية هكاري (جنوب شرق).

ودأبت بي كا كا الإرهابية على تنفيذ هجمات بين الحين والآخر، تستهدف مدنيين وعناصر الأمن، جنوبي وجنوب شرقي البلاد، ما يستدعي قيام قوات الأمن والجيش التركيين بشن هجمات على مواقع التنظيم ردًا على هجماته.

وعقب صدور بوادر خلاف مع مراد قره يلان، أحد أبرز قيادي بي كا كا أيضاً، علِمَ حسين أن الأول سيقصيه من منصبه، فأمر لذلك عناصر بالمنظمة الإرهابية باختطاف 3 ألمان من متسلقي الجبال، جنوب شرقي تركيا في صيف 2008.

واختطفت بي كا كا المتسلقين الثلاثة، في تموز/ يوليو 2008، أثناء تخييمهم على ارتفاع شاهق فوق جبل "أغري"، ولاحقًا اضطرت لإخلاء سبيلهم بعد احتجاز دام 12 يومًا، إثر محاصرة القوات الأمنية التركية لهم.

وبخصوص الأنشطة الإرهابية الأخرى لفهمان حسين، فإنه كان من بين الذين أوعز إليهم عبد الله أوجلان، زعيم بي كا كا الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد في تركيا، بإنشاء الذراع السوري لها في سوريا "ب ي د"، عام 2002.

ويقضي أوجلان حكمًا بالحبس مدى الحياة، في سجنه بجزيرة إمرالي، في بحر مرمرة، بعد إلقاء القبض عليه في كينيا في 15 شباط/ فبراير 1999 وإحضاره إلى تركيا، حيث مثل أمام القضاء وحكم عليه في البداية بالإعدام بتهمة "الخيانة العظمى"، لكن خفف الحكم إلى السجن "مدى الحياة" بعد إلغاء عقوبة الإعدام بموجب قوانين التوأمة مع الاتحاد الأوروبي.

وذكر متحدث "كتيبة تل حميس"، الحسكاوي، في تصريحاته للأناضول، أن عملية استهداف حسين تمت أثناء عودته من بلدة "هيمو" إلى مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، لافتاً إلى أن تفجير السيارة أسفر أيضاً عن مقتل 8 آخرين على الأقل بينهم قياديين في المنظمة.

واعتبر المتحدث مقتل حسين "خبرًا مفرحاً" للشعبين السوري والتركي، موضحًا أنه "تم تنفيذ العملية بعد مراقبة استمرت لفترة طويلة".

وأشار أن منظمة بي كا كا الإرهابية "تعد عنصرًا محتلًا للأراضي السورية ومساندة لنظام بشار الأسد"، مضيفاً: "نُهدي هذه العملية للشهداء السوريين، والمقاتلين، والشعب السوري العزيز الذي يتعرض للتعذيب في السجون (التابعة للنظام)".

ووفقاً لمصادر أمنية تركية، فإن فهمان حسين يدير تنظيم ب ي د (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا)، وليس كما هو شائع أن من يقود التنظيم هو الرئيس المعين، صالح مسلم.

ويشغل حسين، منذ النصف الثاني من عام 2014، منصب مسؤول بي كا كا العام في سوريا، حيث يقوم بنقل السياسات والاستراتيجيات التي يتم تحديدها في مقر قيادة المنظمة بجبال قنديل (شمالي العراق)، إلى كوادر "ب ي د".

وتنسب كتيبة "تل حميس" إلى اسم ناحية تحمل ذات الاسم، في محافظة الحسكة التي يقطنها المكوّن العربي، وسيطر عليها تنظيم ب ي د العام الماضي، بعد أن كانت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.