أمريكا تبيع السعودية مئات الدبابات والمدافع بقيمة 1.15 مليار دولار

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 10.08.2016 11:14
آخر تحديث في 10.08.2016 13:22
أمريكا تبيع السعودية مئات الدبابات والمدافع بقيمة 1.15 مليار دولار

وافقت الولايات المتحدة على بيع السعودية 153 دبابة ومئات من المدافع الرشاشة وعربات مصفحة ومعدات عسكرية اخرى، في صفقة تبلغ قيمتها 1,15 مليار دولار.

وأعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الثلاثاء عن هذه الصفقة في اليوم نفسه الذي أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية استئناف غاراته على العاصمة اليمنية للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر، ما أدى إلى مقتل 14 شخصا وإغلاق مطار صنعاء.

وجاء إستئناف الضربات الجوية بعد تعليق مفاوضات السلام بين السلطات اليمنية برئاسة "عبد ربه منصور هادي" والحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق "علي عبدالله صالح" والتي ترعاها الأمم المتحدة في الكويت.

وقالت ناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية "إليزابيث ترودو": إنها "قلقة جداً" من الخسائر التي سجلت الثلاثاء في اليمن، لكنها لم ترد بشكل مباشر على سؤال عما إذا كانت واشنطن تشعر بالقلق من أن تستخدم السعودية الأسلحة الأميركية ضد المدنيين.

وذكرت "وكالة التعاون للأمن الدفاعي" (ديفنس سيكيوريتي كوبيريشن ايجنسي - دي اس سي ايه) أن الطلب السعودي يتضمن شراء عدد يصل الى 133 دبابة "ابرامز ام1ايه1/ايه2" سيتم تعديلها وفق الإحتياجات السعودية، إضافة إلى عشرين دبابة أخرى ستحل محل دبابات معطوبة لدى السعودية.

كما تشمل الصفقة 153 مدفعاً رشاشاً من عيار 50 (12,7 ملم) و266 مدفعاً رشاشاً من عيار 7,62 ملم طراز "ام240" وقاذفات قنابل دخانية وعربات مصفحة وآلاف الذخائر.

وأضافت الوكالة أن وزارة الخارجية الأميركية وافقت على "إمكانية" بيع هذه الأسلحة للسعودية وأبلغت الكونغرس الإثنين بذلك ليوافق عليها.

ولدى الكونغرس مهلة ثلاثين يوما لعرقلة الصفقة، لكنه لن يقوم بذلك على الأرجح.

وتابعت الوكالة في بيان "هذه الصفقة المقترحة ستسهم في السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة عبر إتاحة تعزيز أمن شريك إقليمي إستراتيجي كان وسيظل مساهماً رئيسياً في ضمان الإستقرار السياسي والتقدم الإقتصادي في الشرق الأوسط".

وقالت الوكالة: إن "اضافة هذه الدبابات وآليات إصلاح (الآليات المتضررة) إلى اللائحة (أسلحة الجيش السعودي) ستعزز قدرة السعودية على دعم جنودها في الميدان وعلى الدفاع عن حدود المملكة".