قوات خاصة ومعدات عسكرية أمريكية تصل العراق استعداداً لمعركة تحرير الموصل

وكالة الأناضول للأنباء
نينوى
نشر في 19.09.2016 18:21
آخر تحديث في 20.09.2016 09:13

وصلت قوات أمريكية خاصة تابعة للقوات البرية ومعدات عسكرية، أمس الإثنين، إلى قاعدة القيارة الجوية جنوبي محافظة نينوى، شمالي العراق، استعداداً لمعركة تحرير مدينة الموصل، مركز المحافظة، من سيطرة تنظيم "داعش".

وأفاد مراسل "الأناضول"، أن عدداً من الآليات والشاحنات المحملة بالمعدات العسكرية عبرت، اليوم، الجسر العائم على نهر دجلة، الذي أنشأته القوات العراقية قبيل تحرير "ناحية القيارة" الشهر الماضي، متجهة نحو القاعدة العسكرية الجوية.

من جهته، قال العقيد في جهاز شرطة نينوى، أحمد الجبوري: إن "نحو 100 مركبة من نوع (همر، وهامفي) و50 دبابة من طراز (أبرامز) إضافة الى 50 مركبة مثبت عليها مدفع رشاش نوع ( M240) من العيار (7.62) وصلت الى قاعدة القيارة من أجل المشاركة الفاعلة في المعركة المرتقبة ضد داعش في الموصل".

وأشار الجبوري أن الأيام القادمة سوف تشهد وصول المزيد من الأسلحة والمعدات القتالية المتنوعة أمريكية الصنع إلى قاعدة القيارة.

ولفت إلى وجود تنسيق مشترك بين القوات الأمنية العراقية، وقوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، لضمان تحقيق الانتصار على "داعش".

وسيطر تنظيم "داعش" على قاعدة "القيارة"، بالكامل في حزيران/ يونيو 2014، بعد فرض سيطرته على مدينة الموصل (ثاني كبرى مدن العراق)، ومشارفها.

وحررت القوات العراقية قاعدة القيارة من سيطرة "داعش" في مطلع يوليو/ تموز الماضي، بمشاركة فعالة ومباشرة من قوات التحالف الدولي، كونها تعد من القواعد الجوية المهمة في المنطقة إذ تتألف من مدرجين بطول 3505م و3596 م، وحوالي 33 حظيرة طائرات محصنة.

وفي 24 آذار/ مارس الماضي، انطلقت المرحلة الأولى من عملية "الفتح" لتحرير مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى)، بمشاركة قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي (مليشيات موالية للحكومة)، بينما انطلقت المرحلة الثانية في 12 حزيران/يونيو الجاري، وتمكنت القوات العراقية من استعادة السيطرة على عشرات القرى من قبضة "داعش".

وبدأت الحكومة العراقية في أيار/ مايو الماضي، بالدفع بحشودات عسكرية قرب الموصل، ضمن خطط لإستعادة السيطرة عليها من "داعش". كما تقول (الحكومة) إنها ستستعيد المدينة من التنظيم قبل حلول نهاية العام الحالي.

وتخوض قوات الأمن العراقية بمساندة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، معارك متواصلة، منذ منتصف عام 2014، في مسعى لطرد مسلحي تنظيم "داعش" من المناطق التي سيطروا عليها بعد فرار قوات الجيش العراقي، شمالي وغربي البلاد.